آخر تحديث :السبت 28 مايو 2022 - الساعة:20:19:10
آخر الأخبار
تجدد الاشتباكات العنيفة في جبهة الحبج وقدوم تعزيزات لمليشيات الحوثي من البيضاء
(الامناء نت/خاص)

لليوم الخامس  على التوالي   تحاول عناصر مليشيات الحوثي  هجومها  من عدت مواقع  على جبهة الحبج  محافظة البيضاء المحاذية لحدود يافع محافظة لحج بمختلف أنواع الأسلحة  محاوله الاستيلاء على جبهة الحبج تمهيدا للتمترس على الحدود المحاذية ليافع ومهاجمة الجبهات الآخرى الممتده على الشريط الحدود مع محافظة البيضاء 
وافات مصادر عسكرية في مقاومة  جبهة الحبج :«
أن الاشتباكات العنيفة  مستمرة لليوم الخامس على التوالي بكافة أنواع الأسلحة المتوسطة وقذائف الهون  حيث كثفت مليشيات الحوثي هجماتها ومحاولاته اليأسة التقدم على جبهة الحبج   على أثر وصول تعزيزات  من الأسلحة والمعدات إلى مواقعها العسكرية المقابلة لجبهة المقاومة في الحبج قادمة من معسكراتها الرئيسية في محافظة البيضاء ».
وأضافت المصادر :« أن مقاومة الحبج تصدت لكل الهجمات ببسالة واحباط كل المحاولات  الحوثية بالتقدم على جبهة الحبج رغم عدم وجود التكافؤ بالاسلحة والمعدات حيث تفتقر جبهة الحبج إلى الأسلحة الثقيلة  والدعم » .
فيما اكدت مصادر قبلية ما ادلى به المصدر العسكري  واوضحت:« أن قرى منطقة الحبج وماحولها الآهله  بالسكان من الأطفال والنساء وكبار السن  تتعرض لقصف مليشيات الحوثي بشكل مستمر بقذائف الهون والمدفعية الأخرى   نتج عنها اضرار جسيمة في الأرواح والممتلكات  حيث تلجأ عناصر الحوثي إلى قصف القرى وإرهاب المواطنين عندما تجد مقاومة شرسة وعدم تمكنها من احراز أي تقدم  كعقاب جماعي للمواطنين الذين يرفضوا الاستسلام ويصروا على المقاومة حتى آخر نفس؛ وسط صمت وتخاذل الشرعية والتحالف  وعدم اهتمام اخوانا  قادة  الجبهات المجاورة على حدود  يافع الذين نأمل  منهم المساندة والمدد كما عهدناهم».  

وتجدر الإشارة
 إلى أن جبهة الحبج  تقع إداريا ضمن مديرية الزاهر البيضاء وهي أقرب جبهة لحدود يافع حيث تقع قرى مناطق الحبج على مسافة  نحو500متر تفصلها عن المواقع المتقدمة لجبهة الحد  وتتكون مقاومة جبهة الحبج  من الأهالي والشخصيات  القبلية  ومؤخرا تم اسنادها بجموعات مشاة من ألوية العمالقة وتفتقر الجبهة والمنطقة  إلى الدعم الكافي لمواجهه الترسانة العسكرية التي تمتلكها مليشيات الحوثي في البيضاء.  وبحسب المصادر  عدم  اهتمام حكومة الشرعية والتحالف في هذه الجبهه  حيث تركوا المواطنين يصارعوا ويواجهوا مصيرهم بأنفسهم  دون أي تعزيز أو ردع للمليشيات الحوثية التي ارتكبت العديد من المجازر والجرائم في منطقة الحبج والقرى المجاورة لها نظرا لعدم تكافؤ القوات والأسلحة  في الوقت الذي تعاني المنطقة من انعدام الخدمات وتواجة حصار مطبق من جميع الاتجاهات عدى منفذ واحد عبر طريق يافع»  .

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص