مرحلة السيطرة على الأرض.. وخروج      (البراغيث) من أوكارها - الأمناء نت | أمانة الكلمة .. احترام الحقيقة
آخر تحديث :الاربعاء 20 اكتوبر 2021 - الساعة:12:26:13
مرحلة السيطرة على الأرض.. وخروج      (البراغيث) من أوكارها
(الأمناء نت / كتب /  عبدالعزيز الحميـــدي :)

عندما أراد المجلس الانتقالي الجنوبي إشعال ثورة جبارة في (حضرموت وشبوه) وفي توقيت صعب وشاق، تمهيداً لإطلاق عملية عسكرية واسعة لنطاق تحرير الأرض الجنوبية، هبت عواصف التحرير حتى طار الرماد من على الجمر ولعت الدنيا، وتصاعد الدخان، وأقترب خروج يأجوج ومأجوج، وتحرك الخلايا النائمة والطابور الخامس، وظهور قطعان الانفلات والانقلاب وعصابات القتل العمياء من نهب وحرق وإغلاق للمحلات والمحطات، وقرب يوم قيامة القيامة، تبشر بقدوم يوم الرب، كل هذا الصراخ والعويل على خيرات وثروات شبوة وحضرموت والجنوب، ولسان حالهم يقول ابتعدوا عنها وإلا ولعت الدنيا.

 غلاء الأسعار وحرب الخدمات وقطع الرواتب والأجور، ومشاكل الكهرباء من سببها الرئيسي؟ أليس الشرعية والإخوان! ومن خلفهم المملكة العربية السعودية، فبالله عليكم كيف تركبون موجه الخروج إلى الشوارع وتنفيذ مخططات تُراد للجنوب منذُ بداية التحرير والاستقلال.
 إن المجلس الانتقالي الجنوبي، رفض تقديم التنازلات والإملاءات رفض العودة إلى باب اليمن، رفض يمن الرفاهية والاستقرار، رفض الأقاليم والمحافظات، رفض كل العروض والمسرحيات، وقال عهداً للشهداء والجرحى والمعتقلين، نعم الاستعادة الدولة الجنوبية وعاصمتها عدن.
 أعلنوا الحرب على الجنوب، وانتصرت القوات المسلحة الجنوبية.
 قطعوا الرواتب على القوات المسلحة لشهور وصبروا ورابطوا، حتى أتاهم الفرج.
 قطعوا الكهرباء والاتصالات وإمداد الوقود وتركوا الشيوخ والأطفال يقاسون بصيف حار أمام وحشيتهم أما لصوصيتهم فتجلت في تخريب الصوامع وسرقة القمح والطحين ليتحول رغيف الخبز حلما وليجوع المواطن، سرقوا المنظمات وحولها شمالاً ولم يصل الجنوب إلى القليل حتى يموت الشعب الجنوبي جوعاً وحراً أمام أمام عدو جبان وحقير.
 بعد صمود قيادة المجلس ورفض مشاريعهم الهزلية، وقرر المجلس وقيادة الجيش إشعال ثورة وانطلاق مرحلة السيطرة على الأرض،  خرجت (البراغيث) من أوكارها!  لم يكن أمام العدو سواء خيار الزج ودفع بالخلايا النائمة لتركب موجه ثورة الجياع كما يحلى تسميتها.
 الأسف الشديد أن أغلب الناس لا يعلمون بالمخططات الخارجية والداخلية، قد تركب موجة ، الاحتجاجات والمظاهرات
 بحجة واهية لا تعلم إلى أين أنت ذاهب ولكم عبره ما حصل في الربيع العربي، خرج الناس تطالب بتغير النظام فتحول إلى دمار وخراب وتقسيم الأوطان تحت مخطط الشرق الأوسط الجديد الذي ينص تحويل نظام الدول العربية من نظام سني إلى نظام شيعي.
 لن أبكي كما بكى الآخرون ولن أصرخ في الشوارع والطرقات والأزقة كما صرخ الآخرون فالصراحة والبكاء لن يعيد أوطانا ولن يثني الدول والشعوب عن الطريق الذي تسير فيه ولا عن قراراتها فلقد صرخ الآباء والأجداد وبكوا كثيرا فلن ينفع غير البندقية لتحرير الأرض الجنوبية.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
حصري نيوز