آخر تحديث :الاحد 24 اكتوبر 2021 - الساعة:23:47:55
بن عديو يفسح الطريق للحوثيين
عادل العبيدي

الاثنين 25 اكتوبر 2021 - الساعة:19:35:54

إذا استمرت قوات ما تسمى الشرعية اليمنية المتواجدة في شبوة، المسيطر عليها حزب الإصلاح الإخواني، هكذا  تفر من مديرية إلى مديرية أخرى دون إثبات أي شواهد  تذكر في مواجهتهم تقدم الحوثيين للسيطرة على شبوة بتآمر من محافظها بن عديو الذي يفسح لهم الطريق للسيطرة على كل أراضيها،  فإن الاستمرار على هذا الحال يعد نذير شؤم سيتجرع مرارته كافة أبناء شبوة وحضرموت بالدرجة الأولى حيث لا يدرون إلا والحوثيون يصرخون من كل الأماكن التي تتواجد بها مليشيات الإخوان الفارة، بل إن صرختهم ستتمدد إلى كل الأماكن الحيوية والهامة للمحافظتين إن لم تكن هناك جدية مسؤولة من كافة أبناء المحافظتين ضد التواجد الإخواني فيهما .

فالإخوان في شبوة لا أنهم سيطروا وحكموا وقاتلوا ودافعوا عنها ، ولا أنهم تركوها للشرفاء من أبناء الجنوب المخلصين والشجعان يسيطرون عليها يحكمون ويقاتلون ويدافعون عنها، هذه الحالة النفسية التي يعيشها الإخوان في شبوة يؤكد أنهم يتمنون لو أن كامل الجنوب يقع تحت سيطرة الجماعات الحوثية الإيرانية .

ليس أمام أبناء محافظتي شبوة وحضرموت  بمختلف شرائحهم إلا أن يتخلصوا من كافة  تلك الآفات المقيتة التي حاول الإعلام الشمالي العدواني زرعها في صدور البعض منهم ليزداد شتاتهم وفرقتهم، ويحاولون أن يتماسكوا ويكونون على أمر واحد يجمع شملهم ويحافظ على مصلحتهم وأمنهم، ويعلنونها مدوية أنهم ضد تواجد الميليشيات الإخوانية في أراضيهم وطردهم منها قبل أن يسبقهم الحوثيين إلى استلامها من قبل تلك الميليشيات الحاقدة الخائنة للدين.

المجلس الانتقالي الجنوبي والقوات المسلحة الجنوبية ستكون إلى جانب أبناء شبوة وحضرموت بكل ما أوتيت من قوة ، وبدلا من أن يفسح بن عديو الطريق أمام الحوثيين للسيطرة على المحافظتين ، سيكون أبناء شبوة وحضرموت أنهم سبقوا في إفساح الطريق أمام القوات المسلحة الجنوبية للدفاع عنهما وعن الجنوب ككل ورد كيد الخائنين إلى نحورهم.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص