الأمناء نت | أبعاد سيطرة الحوثيين الحتمية على مأرب
آخر تحديث :الاربعاء 20 اكتوبر 2021 - الساعة:12:26:13
أبعاد سيطرة الحوثيين الحتمية على مأرب
عادل العبيدي

الاربعاء 10 اكتوبر 2021 - الساعة:22:03:36

بسبب سكوت السعودية قائدة عاصفة الحزم ضد الحوثيين على الخيانات المتكررة من قبل ما تسمى الشرعية اليمنية المستمرة في تهاونها وعدم جديتها خوض الحرب ضد الحوثيين بصدق وشجاعة من أجل استعادة شرعيتها إلى صنعاء، وتعمدها حرف بوصلة الحرب جنوبا ضد قوات المجلس الانتقالي الجنوبي التي تعد هي القوة الوحيدة التي استطاعت الانتصار على الحوثيين، وهي القوة الوحيدة أيضا التي بإمكانها مقاومة الحوثيين والانتصار عليهم  .

كل الدلائل تشير إلى حتمية سيطرة الحوثيين على مأرب وأن المسألة مسألة وقت لا أكثر .

بتخابر حزب الإصلاح  المسيطر على ما تسمى الشرعية اليمنية القائم مع الحوثيين وتخادمهم معهم على كيفية إسقاط كامل محافظة مأرب بيدهم، يحسبون أنهم بذلك سيفلحون في إسقاط محافظتي شبوة وحضرموت بيد الحوثيين فور سيطرتهم على كامل محافظة مأرب .

بكل تأكيد إن سيطرة الحوثيين الحتمية على مأرب سيكون لها أبعادها الخطيرة على الجنوب في حال سيطرتهم على شبوة وحضرموت التي ستكون فقط بإعلان الصرخة الحوثية من قبل قوات ميليشيات الإخوان المتواجدة هناك، وبالتالي المواجهة المباشرة بين الحوثيين وبين قوات المجلس الانتقالي الجنوبي، وأيضا أبعادها الخطيرة على دول الخليج العربي في حال أصبح الحوثيون على مشارف بحر العرب ،حيث سيكون بمقدور إيران تقديم كامل الدعم العسكري المباشر للحوثيين ومن ثم تحديق الخطر المباشر على كل دول الخليج العربي .

ولأن دولة الإمارات العربية المتحدة وقيادة المجلس الانتقالي الجنوبي يدركون مسبقا هذه الأبعاد الخطيرة في حال اكتملت سيطرة الحوثيين على مأرب ، التي سيتزامن معها نهاية ما تسمى الشرعية اليمنية ، لهذا فإن التعاون بين الإمارات والانتقالي سيكون وكما كان من قبل سيبقى على أشده ، وهاهم على أهبة الاستعداد يدا واحدة ضد ذلك الخطر الإخواني الحوثي باستباقهم إلى تحرير شبوة ووادي حضرموت من مليشيات الإخوان المتواجدة هناك قبل إعلانهم الصرخة الحوثية ، وسيكون أبناء شبوة وحضرموت هم سند قوات المجلس الانتقالي الجنوبي في تحرير محافظاتهم لإدراكهم أن تلك الميليشيات المتواجدة في محافظاتهم إنما هي ميليشيات إرهابية حوثية تنتظر فقط أوامر إعلامهم بتأدية الصرخة الحوثية.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص