الأمناء نت | التظاهرات في شبوة.. هل تكفي؟
آخر تحديث :الاربعاء 20 اكتوبر 2021 - الساعة:12:26:13
التظاهرات في شبوة.. هل تكفي؟
يعقوب السفياني

الاربعاء 10 اكتوبر 2021 - الساعة:22:02:51

طالعنا بيانا للمجلس الانتقالي الجنوبي بمحافظة شبوة، الثلاثاء، دعا فيه أبناء المحافظة إلى الخروج في تظاهرة احتجاجية في منتصف الشهر الجاري، رفضا لما وصفها "ممارسات حزب الإصلاح في المحافظة من خطف واعتقالات وزعزعة للأمن". وهنا يطرح سؤال مفاده: "هل المظاهرات وحدها تكفي؟".

من الواضح أن هذه الدعوة تأتي بعد عدة أحداث شهدتها المحافظة، من استحداث نقاط عسكرية للإصلاح بالقرب من منشأة بلحاف الغازية، إلى التقطع القبلي المسنود بالقوات الخاصة الإصلاحية لقوات إماراتية كانت ذاهبة للعلم، واعتقال قائد أمن حدود محافظة المهرة وضاح الكلدي لأكثر من 24 ساعة قبل أن يتم الإفراج عنه بضغط.

أثبتت التظاهرات الشعبية السلمية فعاليتها في تعرية وإحراج الإصلاح في شبوة،  وهو ما دل عليه يوم الأرض الجنوبي (7/7) الماضي، حين انتفضت شبوة من الشرق إلى الغرب، ومن الشمال إلى الجنوب، عقب أسبوعين على اقتحام منصة فعالية عبدان بمديرية نصاب التي جاءت لنفس الأسباب.

لكن هذه التظاهرات جاءت بكلفة إنسانية عالية من المختطفين والمعتقلين الجدد في قوائم الإصلاح، بعضهم من الأطفال، ومداهمات لقيادات ونشطاء في المجلس الانتقالي الجنوبي، إضافة إلى الكلفة السياسية التي يتحملها المجلس الانتقالي حيث يبدو أنه استنفد كل أوراقه في شبوة ولم يتبق معه إلا الشارع، وهو ما لا يكفي لتغيير وضع المحافظة أو قلب الموازين فيها.

يمكن للانتقالي أن ينتهج طرقا أفضل ليس بالضروري أن تكون بديلة للتظاهرات ولكن متزامنة معها على الأقل، من أهمها التحالفات مع المكونات المجتمعية والقبلية في شبوة، والتي لا يخفى على أحد حجم تأثيرها في هذا المجتمع القبلي، مثل التحالف الموحد لأبناء شبوة الذي تم الإعلان عنه مؤخراً.

بالإضافة لذلك، يمكن للانتقالي إعلان خطوات تصعيدية من شأنها الدفع نحو تنفيذ بنود اتفاق الرياض، والتي تتضمن إخراج القوات العسكرية التابعة للإصلاح من شبوة وعودتها لمأرب لقتال الحوثيين، وانتشار النخبة الشبوانية مجدداً.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص