آخر تحديث :الاربعاء 04 اغسطس 2021 - الساعة:10:06:51
يا شيخ حميد قالها حبتور وجباري قبلك وفشلوا
عبدالله سالم الديواني

الاربعاء 13 اغسطس 2021 - الساعة:15:47:57

بعد هروب وتخفٍ كالجبناء لأكثر من 6 سنوات يظهر الشيخ حميد الأحمر على الناس ليقول إنه وأنصاره قادر على دخول عدن خلال ساعات لولا طيران ودعم المملكة والإمارات.

ونسي هذا المعتوه أن حبتور وبحماسه المبالغ فيها قد قالها ذات يوم وفي مؤتمر صحفي بأنهم سيدخلون عدن خلال يومين لولا طيران التحالف، وقد قال هذا في التصريح كي يبقى في منصبه ولو تحت عبودية جماعة من الجهلة.

ولأن الناس قد عرفت عنه عندما كان رئيسا للجامعة ومحافظا لعدن حتى هروبه إلى صنعاء وارتمائه في جماعة أنصار الله وعفاش بأنه عاشق مناصب وليس عاشق وطن وشعب لا في الجنوب ولا في الشمال، لهذا أبقوه في السلطة جنوبا مع الشرعية ثم شمالا مع الحوثة وتبعه بعد ذلك جباري أيام التصادم الأوسع بين قوات الإخوان والانتقالي عند محاولتها التقدم من شقرة إلى أبين ثم إلى تخوم عدن، حينها انبرى جباري بتصريح شبيه بتصريح حميد الأحمر ليقول إن قوات الشرعية قادرة على دخول عدن خلال ساعات وتناسى أن داره في ذمار ومصالحه في صنعاء بيد أنصار الله ولم يتجرأ بالقول إن جيش الشرعية وعلى رأسه جباري والمقدشي سيقاتل بكل ما أوتي من قوة حتى يطرد الحوثي من ذمار وصنعاء، وفشل هو الآخر بمثل هذا الهراء على الجنوب؛ لأنه يعرف كما يعرف حبتور وتعرف أنت يا حميد مشائخ الطوق أن الجنوبيين لا يقاتلون من أجل احتلال أراضي الغير ولا من أجل الاستيلاء على حقوق إخوانهم في الشمال حتى لو كانوا على خلاف معهم حول الوحدة وشكل الدولة القادم بين الشمال والجنوب، فهم يدافعون عن حقهم في الحرية والكرامة وعلى أرضهم وأن يكون قرار بناء السلطة الجديدة بأيديهم وليس رهينًا لغيرهم ولهذا دافعوا في حروب 72-79-2015 باستماتة ضد كل من حاول كسر إرادتهم وكرامتهم أو جعلهم درجة ثانية في السلطة والقرار ، لذا كانوا أشداء ومحاربين شجعان ضد كل من حاول أو سيحاول اليوم النيل من حقهم المشروع في بناء حياتهم الجديدة بإرادتهم وبعيدا عن وصاية المركز المقدس في الشمال.

اليوم وببجاحة يظهر الشيخ حميد الذي لم يستطع حماية دياره في عمران وصنعاء وأمواله الهائلة وتعرض أهله وناسه للإهانة من الانقلابيين وهيبة المشيخة التي كان يفاخر بها هو وإخوانه بأنهم من يضع الرؤساء في اليمن وقد تمرمطت كرامتهم في الحضيض وليقول للناس بلا حياء وبلا ملامة بأنه سيدخل عدن وخلال ساعات لولا دعم المملكة والإمارات وطائراتهم.

هذا الشيخ المعتوه تاجر الأموال وشركات النفط والاتصالات والفنادق يريد أن يتاجر بدماء وأرواح أبناء الفقراء من أبناء الشمال وهو وإخوانه هاربين في تركيا وبقية بلدان العالم ليحاربوا نيابة عنه لكي يعود للمشيخة ويتجبر على الناس ولكنه سيفشل كما فشل في ساحة التغيير مع الشباب عندما أوهمهم بالصرف على نشاطاتهم طوال فترة الأزمة مع عفاش لكي يركب الموجة ويعتلي الثورة على حسابهم ولكنه حتما سيفشل كما فشل حبتور وجباري لأن إخواننا البسطاء في الشمال قد عرفوا أن الدم من رأس القبيلي والفائدة للشيخ وأمثاله من تجار السياسة.

وفي الأخير نقول للشيخ حميد: اعقلها وتوكل على الله وعد إلى مأرب وحرر ديارك وأهلك ممن اغتصب أرضكم ومشيختكم وبعدها فكر بالجنوب وأهله.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص