آخر تحديث :الاحد 24 اكتوبر 2021 - الساعة:23:47:55
مسألة وقت في تحرير شبوة وحضرموت والمهرة بعد تراجع وكشف حكومة اخوان الشرعية على المستوى الإقليمي والدولي
(الامناء نت/وضاح الحريري)

الوسط السياسي اليمني الشمالي بجميع توجهاتهم السياسية والدينية أصبح يعتقد بنظرية المؤامرة على الجنوبيين  أكثر من أي وقت مضى، فيما الحكومة الشرعية  الذي ينضوي اغلب وزرائها لحزب الإصلاح الإخواني، و التي يعتقد بشأنها تمثل الدولة. وفي الحقيقه هي سلطة منتهية ضائعة في الزحمة، أضاعت قرارها وفقدت عوامل القوة في سلطتها، منها افتعال الأزمات المعيشية  و عدم توفير الخدمات الضرورية لأبناء الشعب في المحافظات الجنوبية خاصة وذلك من خلال تدهور العملة المحلية وقطع المرتبات والكهرباء وارتفاع   الأسعار للمواد الأساسية على  المواطن في الجنوب. 

وهذي المؤامرة التي افتعلتها ؛شرعية هادي الإخوانية بدعم من بعض أطراف نافذة مع مشروع الإخوان بالمنطقة في حكومات دول إقليمية وخليجية التي تقيم في فنادق الرياض مع الحوثيين  على شبوة وحضرموت و عدن بشكل خاص و الجنوب بشكل عام. 

في ظل سيطرة الحوثيين على أغلب المناطق الشمالية ذات الكثافة السكانية، 

كشفت لعبتها وتؤامرها مؤخرا واصبح الجنوبيين أكثر توحدا من قبل) وسيطرة الانتقالي الجنوبي مع شعب الجنوب بكل توجهاتهم السياسية على شبوة وحضرموت والمهرة الجنوبية  أصبح مسألة وقت فقط، 

وتراجع سيطرة حكومة الإخوان الهالكه على الكثير من المناطق والمحافظات الواقعة تحت سيطرتها شبوة وحضرموت والمهرة في الجنوب جاء ذلك التراجع  تزامنا  مع الاحتجاجات الشعبية وافتعال الأزمات والكوارث المعيشية على الشعب في الجنوب   التي حاولة تلك القوى إسقاط عدن وأصبح منكشفة تؤامرها على قضية شعب الجنوب أمرا  مكشوف في الوسط المحلي والأقليمي والدولي ..

 وذلك بعد أن كشفت مؤامراتها مع الحوثي ضد الجنوب مستغلين  معانات الشعب الجنوبي من خلال  قطع المرتبات وانهيار العملة. 
وستكشف الايام القادمة أيضا  الكثير من تلاعب بعض الإخوة الجنوبيين في مجتمعنا الجنوبي  راكبين الموجات باسم المسؤلية والوطنية مع  المجلس  الانتقالي الجنوب التي تتلقا مخصصات شهرية من المغرر بهم مع  شرعية الإخوان االإرهابية سيئون السمعة . 

وبات المجتمع الجنوبي بكل توجهاتهم يعرف تماما بعض مرضى هوس المسؤلية في مختلف مجتمعاتنا بالجنوب وهم في الحقيقه أصحاب المصالح الشخصية المتسابقين  للسلطة من خلال الكسب فقط، وباتت الأغلبية المطلقة الشرفاء مع المجلس الانتقالي الجنوبي في إعادة ترتيب المرحلة القادمة بالجنوب ومحبين الحرية والعدالة الاجتماعية في كل المحافظات الجنوبية يعلمون جيدا  بعض ممن ينضوون تحت شعارات وأحزاب معادية للمجلس الانتقالي و شعبنا في الجنوب. 

ولا يستبعد تلقيهم مخصصات شهرية  من  حكومة شرعية الإخوان الإرهابية المقيمة في فنادق الرياض و قطر وتركيا.

 التي كان يراهن عليها أصحاب المصالح الشخصية من أبناء  الجنوب المغرر بهم مع شرعية  اخوان الحوثي على حساب الجنوب

فليس هناك طريقة مشرفة للقتل ،ولا طرق لطيفة للتدمير ولا يوجد خير في مصلحة على حساب مجتمعاتنا، في الحروب و على حساب شعب بأكمله، الأ ولهم نهايتها في مزبلة التاريخ 

#وضاح_الحريري

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
حصري نيوز