في الثمانينات..مواقف تحكيمية شجاعة للحكم علي الحاجب أعادت الفرحة للفريق الشمساني - الأمناء نت | أمانة الكلمة .. احترام الحقيقة
آخر تحديث :السبت 25 سبتمبر 2021 - الساعة:17:46:58
في الثمانينات..مواقف تحكيمية شجاعة للحكم علي الحاجب أعادت الفرحة للفريق الشمساني
(الامناء نت/كتب/سعيد شيباني)

تميز الحكم الدولي الكروي علي حاجب في حقبة السبعينات والثمانينات من القرن الماضي تميز بقوة الشخصية والحنكة والحكمة في تطبيق قانون كرة القدم في ارضية الملعب ،،وتحلى بالاخلاق العالية والطيبة والبشاشة والنكت الظريفة خارج الملعب ..
#الحكم علي الحاجب ترك خلفة مشوار تحكيمي بكرة القدم رائع لازال محفورا في اذهان كل عشاق كرة القدم في حقبة السبعينات والثمانينات من القرن الماضي ابان دولة اليمن الديمقراطي ولازال الحكم الحاجب ربنا يعافية ويعطية الصحة والعافية والعمر الطويل حاضرا من المدرجات وفي احياء كريتر حاملا معه ريحة الرجال المخلصين والذين قدموا جهودا ومشوار تحكيمي رائع وناجح
#وانا في اسطري القادمة  ساحمل معي سرد ثلاتة مشاهد عايشتها  مع فريقي شمسان لكرة القدم وهي تتعلق ومرتبطة بمواقف الحكم علي حاجب الذي برز في  تحكيمة شجاعا في تنفيذ القانون الكروي في ملاعب الشهيد الحبيشي بعدن وملعب بارادم بحضرموت 

#هي مشاهد قادها الحكم الحاجب  بحق فريق شمسان الكروي في الثمانينات لم تفرغ في مضمونها من الشجاعة وفرض قوة القرار بموجب القانون الكروي 

المشهد الاول
-----------------
 في موسم 81-82 كان فريق شمسان على موعد في اخر مباراة له من عمر الدوري مع فريق الجيش القوي بعناصرة ونتائجة ،وشمسان كان في موقف لايحسد علية ،ففي الوقت الذي انتزع شمسان درع دوري موسم 80/81 ،كانت المباراة الاخيرة له  من عمر موسم 81/82هي الفاصلة اما ببقاءة في الدرجة الاولى او هبوطة لمصاف الدرجة الثانية والتعادل يكفية في البقاء ،،المهم النتيجة في مجرياتهم كانت التعادل 1/1 وحكم المباراة كان علي حاجب وقبل انتهاء المباراة صوب  مهاجم من مهاجم فريق الجيش لااتذكرة بالضبط  قذيفة لاترد ارتطمت بعارضة مرمى شمسان والتقطها الحارس الف رحمة عليه الاسطورة عادل اسماعيل بعد ارتدادها من العارضة وعلى الفور اطلق الحكم الحاجب صافرتة وهو موجود قريب منتصف الملعب وانا لاعبا بالمباراة وكنت قريب منة ليعلن عن هدف لفريق الجيش معتقدا ان الكرة تجاوزت خط مرمى شمسان فما كان من حارس مرمى شمسان الكابتن عادل وكلنا لاعبي شمسان بالمباراة الا ان صرخنا بطريقة اعتراضية لاتتجاوز القانون  طالبين من الحكم الحاجب الثآني ومراجعة صافرتة خصوصا وان الهدف وبقاءة لنهاية المباراة يعني هبوط فريق شمسان لمصاف الدرجة الثانية ،وهناشعر الحكم الحاجب ان الموقف صعبا خصوصا انه غير متاكد من صحة تجاوز الكرة لخط المرمى بحكم بعدة من المرمى فتوقف برهة وذهب الى خط المرمى لان الارضية ترابية واستدعى رجل الخط معة فاقتنع تماما ان الكرة لم تتخطى مرمى شمسان فاعاد بصافرتة معلنا الغاء الهدف واخذ الكرة للحارس عادل اسماعيل الله يرحمة وامر باستئناف اللعب وكنا لاعبي شمسان على درجة عالية من الاحباطفي تلك اللحظات الا ان تعديل القرار اعاد لنا الروح وانتهت المباراة بالتعادل  وبقينا بالدرجة الاولى بعد ان كاد ظلما يذهب بنا للدرجة الثانية والاذهى من ذلك ،بل والكارثة والطامة الكبرى  انه عندما ضمن شمسان البقاء في الدرجة الاولى بهذا الموسم كان الوحدة الذي هو الاخر مهدد بالهبوط وتجرع هزيمتة مم التلال وهبط لمصاف الدرجة الاولى الا ان الاستاذ احمد قعطبي الوحداوي حتى النخاع 
رئيس المجلس الاعلى للرياضة واتحاد كرة القدم اقر عقب هبوط الاخضر العدني الغاء الهبوط بذاك الموسم  ،بينما لو هبط شمسان وبقى الوحدة بالدرجه الاولى لكان اعتمد الهبوط وطز بشمسان يتدحرج لدوري المظاليم ؟؟؟؟

#المشهد الثاني 
-------------------
 في موسم 82/83 
ظهر فريق شمسان منافسا قويا لانتزاع درع الدوري بهذا الموسم الى جانب التلال البطل ..وجاء لقاءنا مع فريق الوحدة العدني والذي ادارة الحكم الدولي علي حاجب وبدا اللقاء ساخنا منذ بدايتة ومع مجريات المباراة رفع الحكم الحاجب الكرت الاحمر في وجه لاعب الوحدة المهاجم حسين عمر  على مااذكر وهنا هاج لاعبي الوحدة معترضين على قرار الحكم الحاجب الذي اصر على طرد حسين عمر وتجمهروا على الحكم الحاجب الذي انتفظ واصر على الطرد واستمرار المباراة الا ان لاعبي الوحدة رفضوا القرار ورفضوا استئناف اللعب وانتظر الحكم الحاجب الوقت المحدد وفقا للقانون واعلن بصافرته انتهاء المباراة لصالح فريق شمسان نقطتان وهدفان لانسحاب فريق الوحدة من المباراة  الا ان الاستاذ والاب الفاضل احمد قعطبي حفظة الرحمن وعافاة وامدة بالعمر المديد ،الذي كان حينها  رئيسا للمجلس الاعلى للرياضة ورئيسا لاتحاد كرة القدم بدولة اليمن الديمقراطي قرر في اجتماع اتحاد الكرة رفض قرار الحكم الحاجب  باعتماد  نتيجة المباراة لصالح فريق شمسان وامر باعادة المباراة قبل انتهاء الدوري وهومالحق بالظلم لفريق شمسان ولو اعتمد قرار الحكم الحاجب بنتيجة الانسحاب لكان فريق شمسان هو بطل الدوري لموسم 82/83وبفارق نقطة عن التلال الذي فاز بالبطولة بفارق نقطة عن شمسان بعد سلب النقطتان التي اعتمدها الحكم الحاجب وسلبها اتحاد الكرة بعد هزيمة شمسان من الوحدة 2/1

المشهد الثالت 
-----------------
 في موسم  86-87ذهب فريق شمسان لحضرموت لمقابلة فريق التضامن بحي العمال بالمكلا ،، فهزيمة شمسان بهذا اللقاء تعرضة للهبوط،للدرجة الثانية وتعادله يعرض التضامن الحضرمي للهبوط لمصاف الدرجة الثانية وكان حكم المباراة هو الحكم الدولي علي حاجب الذي طار الى حضرموت لادارة اللقاء  جوا ،ففي احد الهجمات لفريق التضامن على مرمئ شمسان سقط لاعب لاعب من فريق التضامن بمنطقة الجزاء لفريق شمسان اثر التحام طبيعي مع مدافع شمساني وهنا جن جنون لاعبي التضامن الذين هرعوا صوب الحكم الحاجب للضغط علية باحتساب ضربة جزاء الا ان الحكم الحاجب رفع يدية معلنا استمرار اللعب وعدم قناعته باحتساب ضربة الجزاء كونها غير مبررة من تعمد مدافع شمسان لارتكاب الاعاقة وهنا رمى الحاجب بصافرتة للارض رافضا سلوك لاعبي التضامن ومعلنا استعدادة لمواجهه اي تهجم من لاعبي التضامن فتدخل العقلاء من اتحاد الكرة بحضرموت ورجال الامن واستمرت المباراة الى ان اعلن الحاجب انتهاءالمباراة  وفقا لوقتها المحدد
 لدية وبقي شمسان في الدرجة الاولى وهبط التضامن للدرجة الثانية وكنا لاعبي شمسان غير مصدقين  ان الحكم الحاجب قوي الشخصية واعلن دون وازع خوف مواجهته للموقف خصوصا وانه في عقر دار الفريق الحضرمي ،وبعد المباراه قال الحاجب لايرهبني احدا في اتخاذ قرار لااعترف به ويتنافى مع قناعاتي بالمباراة

الختام.(.الحاجب حالي ..الجبل  عالي..)
-------------------------------------
 المشاهد الثلاته الماضية في مضمونها الواقعي تلخصنا للقول :
ان الحكم الدولي علي حاجب قد سجل حضورا مشرفا في موافق تحكيمية من ارضية الملعب كان فريق شمسان طرفا حاضرا فيها امام الحكم الحاجب وهو يديرها 
انصف فيها الحكم حاجب فريق شمسان في ثلات مباريات من باطن  ثلاتة مواسم  في ثمانينات القرن الماضي

فصافرته با لمشهد الاول موسم 81-82رفعت الظلم الذي كاد يعصف بالجبل الشمساني الى  دوري الثانية!! من قذيفة لم تمس شباك الاسطورة كابتن عادل اسماعيل رحمة الله تغشاة او تتجاوز خط المرمى 

 وصافرتة القانونية بالمشهد الثاني كادت  تتوج فريق شمسان
بطلا للدوري العام موسم 82-83
لولا باطل الاحتيال والانقلاب على قانون ولوائح البطولات والمسابقات الكروية الذي اطاح بشمسان للوصيف ،فيما ظل الكثير من نجوم شمسان يعتمدوا انهم ابطال دوري 82-83

وفي المشهد الثالت بالمكلا  موسم 86-87لم ترضخ للضغط التضامني الحضرمي ولم تفزعك الهبه التي نفذها لاعبي التضامن لارباككم وتخويفكم لاطلاق الصافرة لاحتساب ضربة جزاء ظالمة بحق شمسان وبالتالي هبوط شمسان للدرجة الثانية 


ستظل مواقفك التحكيمية التي شهدناها في مباريات فريق شمسان و الجانحة تحت قانون لعبة كرة القدم والمستمدة من الاتحادالدولي لكرة القدم  هي خالدة نتذكرها ونعتز بها وخصوصا انها كانت مصيرية لفريق شمسان ،،حفظكم الله وعافكم كابتن علي حاجب واطال الله بعمركم وابعد عنكم كل مكروه ،وستظلون بذاكرة كل شمساني برتقالي اللون تستحقون المقولة 
الحاجب حالي.. الجبل عالي

سعيد علي بن علي شيباني 
لاعب فريق شمسان  بالثمانينات سابقا

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
حصري نيوز