آخر تحديث :الاربعاء 04 اغسطس 2021 - الساعة:06:25:13
حجم باكازم في الجنوب والأيادي الخبيثة
(الامناء/علي محمد العميسي الكازمي )


من بداية التحرك الشعبي في  الجنوبي كان لباكازم دور في تحريك بوصلة التحرك الشعبي لاستعادة الدولة الجنوبية كان أول مديرية تحركت في إيصال الشعور للقوة الشمالية أن هناك مطالبة حقيقية للتحرك الشعبي في أرض باكازم في المحفد كان للفقيد الشحتور تحرك حينها رغم الترسانة التي يمتلكها المحتال و قام يفرض رفع علم الجنوب على نظر وسمع هذا المحتال وكسر حاجز الخوف في أرض باكازم لتبدأ المطالب ترفع أكثر و أكثر  لتبدأ في احور التحرك الشعبي كان العدو يقوم على إيجاد مخرج لهذا العمل الذي كان له صداه شعبي غير عادي عمل على زرع خلايا إرهابية وإنعاش الثأر ودعم المواليين له لكسر الزخم الشعبي الذي كان له صدى في المديريات المجاورة ومحافظات الجنوبية الأخرى وكان أول من دعا إلى الكفاح المسلاح الفقيد الشحتور وتسارعت القوة الخفية على تشتيت العمل عبر تفريخ مكونات لتشتيت أي إنجاز قد يكون في هذا المرحلة وتسارعت المراحل لتقوم عاصفة الحزم وكان أول انتصار للمشروع العربي في عاصمة الجنوب عدن وما نشهد اليوم من حرب خفية بأسم ما تسمى شرعية الإصلاح بزع الفتن المناطقية الغرض من هذا كله أدخل الجنوب بحالة فراغ سياسي عملت هذه القوة من بداية اعلان انتصار عدن و بعد توالي الشهيد جعفر محافظ للعاصمة عدن عمل ادرع هذا الحزب على دعم الفوضى لأفشال الرجال إلى حين اغتيال الشهيد  لإيصال عدن إلى الفرغ السياسي لتهيئة الأوضاع لهم ليكونوا المنقضين لما هو حاصل وتكون في هذا معهم عصى سحرية في إنجاز ما هو مخطط له ليكون الشارع العدني معهم ولكن كان لدولة الإمارات العربية الشقيقة موقف ورائي آخر حين كان الجميع يرفض أن يكون على راس حكم عدن بحاجة الانفلات الأمني الذي أكثرهم يعلموان أنه صنيعت حزب الإصلاح فرع الإخوان في اليمن ليكون نيل المنصب أثناء هروب الجميع من حمل المسؤولية إلى الرئيس القايد عيدروس الزُبيدي محافظ للعاصمة عدن واللواء شلال علي شايع مدير الأمن و الشهيد البطل قاهر الإرهاب منير أبو اليمامة ذهبت المرحل السياسية ليكون هناك نكون سياسي جنوبي أربك الأوراق للقوة اليمنية التي كانت تضن أنه الكرة أصبحت معها وبدأت بالعمل على سينايرو الفجوة الخدمية في تعذيب الشعب و نشر الفوضى في الجنوب ليصل بهم الأمر إلى إعادة خلق احتلال جديد بأيدي جديدة تدعو إلى المناطقية استكمال لتنفيذ المخطط الذي يعملون به على نقل فكرة لا وجود لفكرة بناء الدولة وتعطيل كل عمل يراد منه خلق أجواء جنوبية في الجنوب كان الحشد لاحتلال الجنوب يبدأ من مأرب مرور إلى شبوة إلى نقطة التماس شقرة كان  لأبناء باكازم الدور الوطني بمواجهة هذه الترسانة التي يفترض تكون تحركها إلى مواقع الحوثي وكان هناك خسائر كثير في صفوف العدو المحتال في المحفد وتلقين العدو درس قاسي كما كان لأحور دور ضد العدو كما نال الشهادة نائب المقاومة الجنوبية في أحور الشهيد الساحمي وتسارعت الأمور إلى توقيع اتفاق الرياض التي  تقوم قوة الشر على تعطيل تنفيذه بدراية وأكاذيب كثيرة تحسب منها أن تكون أي تغيرات في الوضع لصالح قوة الشر ولكن لا تعلم أن إرداة الله فوق الجميع وأن الحق لا بد أن يعود إلى اصحب الحق لن نقبل في إعادة احتلال للجنوب مرة أخرى جنوب اليوم قوة عسكرية وشعبية بقيادة المجلس الانتقالي الجنوبي الحامل السياسي لشعب الجنوب في المحافل الدولية والإقليمية.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
حصري نيوز