آخر تحديث :الاحد 25 سبتمبر 2022 - الساعة:00:58:05
عبدالله باذيب مفكرا وقائدا سياسيا
فضل الجعدي

الاحد 16 سبتمبر 2022 - الساعة:11:56:45

كان باذيب من رواد الحركة الوطنية وطلائعها ومن أبرز الذين قارعوا الاستعمار البريطاني وتعرضوا للقمع والمطاردات والاعتقال والمحاكمة أجبرت الفقيد إلى مغادرة عدن صوب تعز الذي واصل بها نشاطه من خلال صحيفة الطليعة التي كان يرأس تحريرها والتي اغلقت من قبل السلطات ليعود إلى عدن مجددا ويؤسس الاتحاد الشعبي الديمقراطي كتنظيم استطاع أن يشكل حالة ثورية كفاحية وبوتقة عمل سياسي كانت أبرز أهدافه العمل من أجل حرية الشعب وصون كرامته ونيل حقوقه المشروعة .

شكل باذيب حالة استثنائية من النضال السياسي والفكري وكان رائد الاشتراكية كفكر ماركسي يدعو إلى التحرر من ادران الرأسمالية ورفض الظلم واستبداد الشعوب كما كان من مؤسسي التنظيم السياسي للجبهة القومية لتحرير جنوب اليمن المحتل وصاحب فكرة إرساء اساس العمل الايدلوحي في الحياة الداخلية للتنظيم السياسي ومن ثم إرساء مداميك الفكر الاشتراكي العلمي الذي تمخض عنه فيما بعد قيام الحزب الاشتراكي اليمني .

انجز باذيب كوزير للتربية عديد من الإنجازات كان أبرزها إلحاق التعليم الأهلي بالوزارة ومنح المعلمات إجازة الولادة كما أنشأ الإدارة العامة لمحو الأمية وتعليم الكبار وتأسيس كلية التربية التي كانت النواه لجامعة عدن ، كما أنجز كوزير للثقافة العديد من المشاريع وفي عهده أنشئ لأول مرة المسرح الوطني واول معهد للموسيقى والفنون الشعبية .

انحاز الفقيد للناس والطبقة العاملة والبسطاء وانتصر من مجلة المستقبل لقضاياهم وكان وهج الضوء والتنوير من خلال عطاءه الفكري والثقافي سواء عبر ماكان يكتبه من مقالات حاشدة أو من خلال مؤلفاته التي كانت بمجملها تحمل فكر الرجل ورؤيته لكثير من القضايا كان التحرر من الاستعمار البريطاني يأتي في صدارتها ، وقبل ذلك وبعده كان انسانا مترعا بقيم الخير والمحبة والوفاء منزه الضمير ، عاش في خدمة مجتمعه ووطنه ثائرا على الظلم والاستبداد أينما كان .

ان عبدالله باذيب فكرة لا تموت رغم مرور 46 عاما على رحيله ، وهي طبيعة العظماء الذين يتركون بصماتهم في إشعاع دائم جيلا بعد جيل والى أن يرث الله الأرض ومن عليها ، قائدا سياسيا ومفكرا وطنيا تقدميا وفيلسوفا ومناضلا صلبا ظل شامخ الهامة لم ينحن ولم تكسره عواصف الاستعمار وكل الظروف القاهرة التي مر بها طوال مشواره الكفاحي ودوره النضالي من أجل السلم والتحرر والتقدم .

السلام على روحك يا باذيب ومجدا وخلودا ابديا ، وستبقى بيارق ضياء تنير الدروب المدلهمة .

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
تطبيقنا على الموبايل