آخر تحديث :الاحد 23 يونيو 2024 - الساعة:14:40:23
‏نيويورك تايمز: الولايات المتحدة كانت ستعيد توطين سجناء غوانتانامو في سلطنة عمان، لكن هجوم حماس علق الخطة
(الأمناء /متابعات)

‏**كانت إدارة بايدن على وشك إرسال نحو عشرة معتقلين في خليج غوانتانامو إلى عمان لإعادة توطينهم العام الماضي، لكنها أوقفت العملية السرية فجأة وسط تساؤلات من الكونغرس حول الأمن في الشرق الأوسط بعد أن هاجمت حماس إسرائيل، وفقًا لمسؤولين في الإدارة.

‏**لم يُتهم أي من السجناء بارتكاب جرائم على الإطلاق، وتمت الموافقة على نقلهم جميعًا من قبل لجان مراجعة الأمن القومي.

‏**قال أشخاص مطلعون على العملية العسكرية إن طائرة شحن عسكرية كانت بالفعل على المدرج في خليج غوانتانامو جاهزة لنقل مجموعة السجناء اليمنيين جواً إلى عمان عندما تم إلغاء الرحلة.

‏**تم جمع المتعلقات التي يمكنهم أخذها معهم، مما يشير إلى السجناء بأنهم سيغادرون قريبًا. ثم طارت الطائرة فارغة وأعيدت إليهم متعلقاتهم.

‏**تفاصيل مثل هذه العمليات سرية لأمن أطقم الطائرات العسكرية الأمريكية التي تنقل الرجال. لكن المسؤولين الأميركيين، الذين تحدثوا شريطة عدم الكشف عن هوياتهم لأن تحركات المعتقلين تعتبر سرية حتى اكتمالها، اعترفوا بالمهمة المجهضة بعد أن نشرت شبكة "إن بي سي" تقريرا عنها يوم الاثنين.

‏**يوضح تأخر النقل كفاح إدارة بايدن المستمر للعثور على دول مستعدة لإعادة التوطين ومراقبة المعتقلين الستة عشر الذين تمت تبرئتهم، وهم من بين الرجال الثلاثين المحتجزين في غوانتانامو. وتتطلب مثل هذه الصفقات الدبلوماسية ومشاركة مجتمع الاستخبارات وإخطار الكونجرس مسبقًا.

‏**منذ عام 2002، تم احتجاز ما يقرب من 780 معتقلًا في السجن العسكري الأمريكي في كوبا. والآن، لا يزال هناك بضع عشرات منهم، ويكلف الاحتفاظ بهم هناك 13 مليون دولار سنويًا لكل سجين.

‏**لطالما اعتبرت الولايات المتحدة عُمان حليفًا مخلصًا، ودولة مسالمة تبعد 1500 ميل ومساحة أرض بعيدة عن غزة. وتفتخر عمان بأنها وسيط محايد بين القوى الإقليمية المتصارعة.

‏**في ليلة الاثنين، وصفت أدريان واتسون، المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض، عُمان بأنها "شريك موثوق به" "تتعاون بشكل وثيق مع الولايات المتحدة في مجموعة من الأولويات، بما في ذلك إعادة تأهيل معتقلي غوانتانامو".

‏**توصل مسؤولون دبلوماسيون ومسؤولون أمنيون وطنيون أمريكيون إلى اتفاق مع عمان لإرسال السجناء إلى هناك العام الماضي. لكن الخطة واجهت معارضة خلال جلسة إحاطة مغلقة في الكونجرس في أكتوبر، عشية عملية النقل تقريبًا. 

‏**أثار الديمقراطيون مخاوف مع وزارة الخارجية ومسؤولي المخابرات بشأن احتمال عدم الاستقرار في الشرق الأوسط في أعقاب هجوم حماس على إسرائيل، وفقًا لمسؤولي الإدارة، الذين تحدثوا بشرط عدم الكشف عن هويتهم لأنهم غير مخولين بمناقشة المهمة الحساسة. .

‏**وافقت الإدارة على تأجيل عملية النقل ومراجعة الترتيبات، وهي عملية قال مسؤولان حكوميان يوم الاثنين إنها مستمرة. ولا تسمح سياسة وزارة الدفاع بالكشف عن موعد نقل جديد إلا بعد مغادرة السجناء.



شارك برأيك
صحيفة الأمناء PDF
تطبيقنا على الموبايل