آخر تحديث :الخميس 23 مايو 2024 - الساعة:04:00:32
المدرسة الحضرمية للتدريب والتأهيل الرياضي: شمسٌ جديدةٌ تُشرقُ على رياضة اليمن
(بقلم: عبدالله باصهي )

 

في سماء حضرموت، و بفضل أكاديمية الشرارة الرياضية، وُلدت شمسٌ جديدةٌ تُنيرُ دربَ رياضة اليمن.

فقد دشّنت  عصر امس، و بحضور رسمي رفيع المستوى، ادارة أكاديمية الشرارة الرياضية بالشحر أمس "المدرسة الحضرمية للتدريب والتأهيل الرياضي"، لتكونَ أولَ مدرسةٍ رياضيةٍ متخصصةٍ في حضرموت، و الأولى من نوعها في اليمن.

تُقدمُ المدرسةُ باقةً واسعةً من البرامجِ المُتخصصةِ في مجالِ التدريبِ والتأهيلِ الرياضي، وتستهدفُ الأجهزة الفنية و الإدارية و اللاعبين، و تهدفُ إلى تنميةِ مهاراتِ الناشئينَ و صقلِ مواهبهم، ليكونوا روادًا لِرياضةِ اليمنِ في المستقبل.

تُركّزُ المدرسةُ على تدريسِ التدريبِ و التكتيكِ في مختلفِ الألعابِ الرياضية، مع الاستعانةِ بأحدثِ الأساليبِ العلميةِ و التدريبيةِ، و بإشرافٍ من قبلِ مدربينَ أكفاءَ ذوي خبرةٍ واسعةٍ في هذا المجال، فالمدرسةُ تُؤمنُ بأنّ التدريبَ و التكتيكَ هما ركيزتانِ أساسيتانِ لنجاحِ أيّ لاعبٍ رياضي، و هما مفتاحُ التألقِ و الإبداعِ في الملاعبِ.

لذلك، تسعى المدرسةُ إلى غرسِ مفاهيمَ و مبادئَ التدريبِ و التكتيكِ في أذهانِ الناشئينَ منذُ الصغر، ليتمكنوا من تطويرِ قدراتهمِ و مهاراتهمِ بشكلٍ سليمٍ و مُستدامٍ.

لا تقتصرُ فائدةُ المدرسةِ الحضرميةِ للتدريبِ و التأهيلِ الرياضي على الناشئينَ فقط، بل تُمثّلُ أيضاً فرصةً رائعةً لِلمدربينَ و الرياضيينَ لِتطويرِ معارفهم و مهاراتهم و مواكبةِ أحدثِ التطوراتِ في مجالِ الرياضة.

ومع افتتاحِ المدرسةِ الحضرميةِ للتدريبِ و التأهيلِ الرياضي،
تُفتحُ آفاقٌ جديدةٌ أمامَ رياضةِ اليمنِ، و تُصبحُ أحلامُ التألقِ و الإنجازِ على الصعيدِ الدوليّ أقربَ من أيّ وقتٍ مضى.

فمع كلّ جيلٍ جديدٍ يُصقلُ موهبتهُ و يطورُ مهاراتهُ في هذهِ المدرسةِ،تُشرقُ شمسٌ جديدةٌ على رياضةِ اليمنِ، و تُضيءُ طريقَها نحوَ مستقبلٍ مُشرقٍ و مُزدهرٍ.

 



شارك برأيك