آخر تحديث :السبت 24 فبراير 2024 - الساعة:16:02:13
القائم بأعمال مدير عام مؤسسة مياه لحج لـ "الأمناء": ناقوس الخطر يطرق آبار حقل مياه مغرس ناجي
(الأمناء/ تقرير/ عبدالقوي العزيبي:)

نناشد الوزارة والدول المانحة والمنظمات الدولية التدخل العاجل بحفر آبار جديدة في الحقل

الحفر العشوائي والمرخص للآبار الخاصة أحدث انخفاضًا كبيرًا في منسوب المياه

انخفاض إنتاجية الآبار من 12 لترًا في الثانية إلى 3 - 5 لترات في الثانية

 

يعتبر حقل المياه في منطقة مغرس ناجي، مديرية تبن، محافظة لحج، ثاني أكبر حقل للمياه بعد حقل مياه بئر ناصر في تبن، وتوجد في الحقل 16 بئراً تضخ مياه الشرب إلى مديرية الحوطة وتستفيد أيضاً من مياه الحقل عدد من قرى مديرية تبن، وتبذل قيادة مؤسسة مياه لحج وبتعاون مع السلطة المحلية في المحافظة وكذا الوزارة جهوداً كبيرة في الحفاظ على الحقل واستمرارية إنتاجيته من مياه الشرب لمواطني الحوطة وتبن.

 وأدلى القائم بأعمال المدير العام لمؤسسة مياه لحج فيدل محمد عثمان الفقيه، بتصريح لصحيفة "الأمناء" كشف خلاله عن خطر كارثي يهدد الحقل ممثلاً بجفاف مياه الآبار، مشيراً إلى أن إنتاجية الحقل كانت في البداية 12 لترًا في الثانية بينما انخفضت الآن لتصل إلى 3 - 5 لترات في الثانية، مما يتطلب سرعة تدارك هذا الخطر بحفر آبار استبدالية داخل مساحة الحقل وبعمق أكبر من عمق الآبار الـ " 16 " والتي تصل إلى 150 متراً في كل بئر.

 

أسباب انخفاض منسوب المياه

 أكد القائم بأعمال مدير عام مؤسسة مياه لحج فيدل الفقيه أن أسباب انخفاض مستوى منسوب المياه في الآبار يرجع إلى حفر آبار عشوائية بسبب منح تراخيص لجهات خاصة في إطار حرم الحقل أو بالقرب من آباره يصل عمق البئر إلى 300 متر، مما أوجد هذه المشكلة بحدوث الكارثة في الحقل لجفاف الآبار وعدم القدرة على الإنتاج.

 

استغاثة عاجلة

ودعا الفقيه قيادة سلطة المحافظة والوزارة والجهات الدولية المانحة والمنظمات الدولية إلى سرعة التدخل في حقل مياه مغرس ناجي بحفر آبار جديدة استبدالية عن الآبار السابقة وفي أسرع وقت ممكن لتفادي حدوث الكارثة الفعلية مع دخول فصل الصيف القادم.

 

أزمة مياه صيفًا

وأكد الفقيه أن فرع المؤسسة يعاني من هذه المعضلة بفصل الشتاء، بالرغم من قلة استهلاك المياه من قبل المواطنين، حيث عانت كثير من الأسر من هذه المشكلة نظراً لقلة إنتاجية الآبار، وانعكس هذا الأمر على عملية ضخ المياه، وعدم وصول الماء إلى عدد من منازل الأسر سواء في الحوطة و تبن، ونوه إلى أنه في حال عدم وجود حلول ومعالجات سريعة لهذه المشكلة شتاءً، سوف يعاني المواطنون من أزمة مياه الشرب صيفاً.

 

تدخل المحافظ

وأشاد الفقيه بالاستجابة السريعة من قبل اللواء ركن أحمد تركي محافظ المحافظة، بقيامه بإسناد المؤسسة بدعم مالي بهدف سرعة إجراء عملية الصيانة والتأهيل للآبار في الحقل من خلال تصفيتها بـ "الكمبريشن" من قبل عمال المؤسسة، وقيام العمال بهذا العمل ميدانياً لعدد من الآبار.

 

حجم المشكلة أكبر

وأضاف الفقيه أنه بالرغم من هذا الإسناد الإسعافي من قبل محافظ لحج ، إلا أن المشكلة لا تزال كبيرة في الحقل وأكبر من إمكانيات المؤسسة والمحافظة لعدم توفر الإمكانيات المالية ، كون حفر الآبار الجديدة يتطلب توفر إمكانيات ضخمة عبر الوزارة أو الدول المانحة والمنظمات الدولية.

 

سرعة حفر الآبار

 وأردف الفقيه قائلاً : " ولهذا نتمنى حدوث التدخل العاجل من قبل هذه الجهات بسرعة حفر الآبار الاستبدالية حتى تتمكن المؤسسة من استمرارية تقديم خدماتها لمواطني الحوطة وتبن.

 

كثافة سكانية

وتشهد مديريتا الحوطة وتبن زيادة كبيرة في عدد السكان، بالإضافة إلى وجود الأسر النازحة من مناطق الصراع المسلح، مما أحدث زيادة كبيرة في استهلاك مياه الشرب، وهو الأمر الذي يتطلب من الوزارة والدول المانحة والمنظمات الدولية التدخل العاجل بحفر آبار جديدة في حقل مياه مغرس ناجي قبل دخول فصل الصيف، وحدوث أزمة خانقة في مياه الشرب في مدينة الحوطة عاصمة المحافظة وعدد من قرى مديرية تبن بمحافظة لحج.



شارك برأيك