آخر تحديث :السبت 22 يونيو 2024 - الساعة:18:15:02
خبر إصابة عادل إمام بـ”الزهايمر” يضجّ السوشيال ميديا… وهذه ما كشفته ممثلة مصرية
(الأمناء/متابعات)


لا تزال الحالة الصحية لنجم الكوميديا عادل إمام تشغل بال الأوساط الفنية ومحبيه، في ظل اختفائه عن الساحة، وظهوره على فترات متباعدة من خلال المداخلات الهاتفية النادرة في البرامج التلفزيونية.

عادل إمام والزهايمر
فبعد تردد شائعة إصابة “الزعيم” بمرض الزهايمر مجدداً، قطعت الفنانة شيرين، التي شاركته في العديد من الأعمال الفنية أبرزها “بخيت وعديلة”، الطريق على كافة التكهنات.
وقالت في لقاء تلفزيوني: “لا لا .. أعوذ بالله.. أعوذ بالله”، مشددة على أنها تطمئن على عادل إمام باستمرار وتتواصل معه عبر الهاتف بشكل منتظم، فيما يحرص هو على إجابتها دائماً والحديث معها.

“كفاية بقا”
لتؤكد بعدها أن الفنان صلاح السعدني هو من يعاني من الزهايمر، لكنها فضلت تجاوز الأمر سريعاً وعدم الحديث عنه، واختتمته بالدعاء للسعدني قائلة: “يارب يشفيه ويخليه”.

كما طالبت المتابعين بالتوقف عن نشر الشائعات مردفة: “يا رب يحترموا نفسهم شوية.. وكفاية بقا.. بلاش كل شوية تموتونا.. لو مضايقين مننا قولولنا”.

الزعيم يتصدر محركات البحث
وكان اسم الزعيم عادل إمام قد تصدَّر، تريند محرك البحث، في الساعات الماضية، وذلك بعد التصريحات التي أثارتها الفنانة مادلين طبر، عن مطالبتها عائلة الزعيم عادل إمام، بالإفراج عنه.

رد عصام إمام، شقيق الفنان الكبير عادل إمام، في تصريحات له: «إنه لا يوجد أي شخص أجبر الزعيم على عدم الخروج من المنزل».. موضحًا أنه في حالة صحية جيدة ويتابع الأحداث الجارية على الساحة في مصر.

 

وأوضح المنتج عصام إمام، أن كل ما يتردد مجرد شائعات، وأنهم اعتادوا على الشائعات منذ فترة قائلا: «دول موِّتوه 7 أو 8 مرات».
عادل إمام ومادلين طبر
وكانت الفنانة اللبنانية مادلين طبر، قد صرحت على هامش حفل ختام فعاليات المهرجان القومي للمسرح المصري في دورته الـ 16 الذي حمل اسم الفنان الكبير «عادل إمام» قائلة: «الزعيم عادل إمام تاج على راسنا، وأمنيتي أن تفرج عنه عائلته ليشارك في التكريمات التي تقام على شرفه».

وتابعت أنها لا تستطيع التواصل مع الزعيم عادل إمام: «الرقم اللي كان الزعيم بيرد عليه لما كان بصحته مبقاش يرد عليه».

 

وأضافت مادلين طبر: «ورامي ابنه مبيردش خالص طيب نطِّمن على الزعيم إزاي؟، لازم نقتحم الفيلا، والناس اللي اقتحموا بيته وعرفوا يعملوا له عيد ميلاد برافو عليهم وده المهم».



شارك برأيك