آخر تحديث :الاربعاء 24 ابريل 2024 - الساعة:18:43:51
ما علاقة كنية "الأمير" بتصفية الأسرة بتلك الطريقة الوحشية؟
"الأمناء" تنشر تفاصيل جريمة الإخوان بمأرب بحق العميد خالد الحوشبي وأسرته
("الأمناء" تقرير/ صالح الضالعي :)

أين تم تصفيته؟ ولماذا تمت مداهمة منزله؟

إلى أين تم أخذ بناته وأطفاله؟ وماذا حدث لهم؟

هل قٌتلت ابنة العميد خالد (صفاء) أم ماتت؟

أبناء الحواشب: كل الخيارات مفتوحة

ارتكبت مليشيا الاخوان في محافظة مأرب اليمنية ابشع جريمة في التاريخ المعاصر بعد أن قامت بتصفية العميد (خالد محمد صالح الأمير الحوشبي) وأسرته دون ذنب مرتكب منه أو من أبناءه من كلا الجنسين.

(الخيانة العظمى) ملف اعد من قبل الاستخبارات العسكرية التابعة لجماعة الإخوان فرع اليمن إلى النيابة العامة في مأرب اليمنية ضد الضحية الجنوبي العميد (خالد الامير الحوشبي) تلك كنيته التي بسببها تمت تصفيته والتي اعترض عليها القاضي في إحدى جلسات محاكمته.

نست تلك الجماعة بأن هناك الآلاف في صفوفها تنتمي لسلالة المليشيات الحوثية وتتبوأ مراكز قيادية ولكنها لم تجرؤ على مساءلتها أو حتى فتح ملف شك فيها البتة.. نست الجماعة بأن الآلاف منها سلمت سلاحها للحوثي واعلنت انشقاقها عنها وفي برهة من الزمن عادت إلى مأرب اليمنية وتقلدت مناصب عليا (وكانك يابو زيد ماغزيت)، الأمر هنا الذي يؤكد بأن جماعة الإخوان التكفيرية متخادمه مع مليشيات الحوثي الإرهابية والدليل تصفيتها لكوادر الجنوب وان كانت تلك الكوادر محسوبة عليها إلا أن انتماءها الجنوبي لم يشفع لها.

"الأمناء" تنقل للقارئ حقيقة تصفية العميد (خالد محمد صالح الأمير الحوشبي) وبحسب ما جاء من مقرب من الأسرة الحوشبية والتي يرويها بالتفاصيل.

 

تفاصيل ابشع جريمة

ويروي احد المقربين من الأسرة الحوشبية بالقول: "قضية رأي.. العميد خالد محمد صالح الأمير الحوشبي تمت تصفيته في سجن الاستخبارات العسكرية بمأرب اليمنية وقاموا بمداهمة منزله واخذوا بناته وأطفاله ووضعوهم في سجن الاستخبارات العسكرية والتي استخدمت معهم كل وسائل التعذيب حتى فقدت احدى بناته وعيها اسمها (صفاء) وبذلك فارقت الحياة فتم وضعها في احدى ثلاجات مشافي مأرب اليمنية، وحتى اللحظة لا زالت في الثلاجة، ضف إلى أنهم قاموا بعملية النهب والسلب التي طالت كل مقتنيات منزله وممتلكاته ابتداء بسلاحه الشخصي وانتهاء بجميع الحلي والذهب الخاص باسرته وكذلك مبالغ مالية حتى اواني المنزل المستخدمة للطباخة لم تسلم فقد تم نهبها".

تحرك أقارب المغدور به من هنا المسيمير الى مأرب للنظر في قضيته فوجدوا ان الاستخبارات كيفت ملف للنيابة العامة التي بدورها سارت على ضوئها بتهمتها الجزائية بالخيانة للعميد (خالد) بحسب أقوال الاستخبارات من دون اي شاهد او دليل لتثبيت دعواها الجزائية ومواجهة الشاهد باهل المغدور حسب دعواها ونظام قانون السير في الاجراءات الجزائية بل حتى لم يسمحوا للمتهم المغدور الدفاع عن نفسه عندما كان في السجن".

انتقلت قضيته الى المحكمة والتي بدورها وجهت سؤالا للنيابة في احد الجلسات (اين الشهود؟) فأحضرت النيابة حقيبة خاصة بالعميد (خالد) تحتوي على وثائق ممتلكاته وعقود زواج نساءه وبناته واولاده، مما جعل القاضي يقول للنيابة (هذا ليس دليل)، فاجابته النيابة (يا قاضي يكفيك ان المتهم من بيت الأمير) ويقصد ان العميد (خالد) من بيت الهاشميين اي الامير في صعدة ولا يعلم هذا المغفل انها مجرد كنية يحملها العميد (خالد) وهو حوشبي من أبناء مديرية المسيمير في محافظة لحج الجنوبية.

هكذا حكموا عليه بالتصفية هو وأسرته بسبب كنيته فهذه هي مأرب اليمنية التي كانوا يحدثوننا عنها بانها الدولة والجمهورية.

ابادوا اسرة بأكملها نكاية بكنيته (الأمير الحوشبي) وإذ كانت نظرتهم الى قضيته بعيدة كل البعد عن القانون بل تم تصفيته هو وابنته بالتصنيف العنصري كناية بالأمير.

 

كل الخيارات مفتوحة

بدورهم، نفذ المئات من أبناء قبائل الحواشب بمحافظة لحج السبت، وقفة احتجاجية سلمية في منطقة مثلث العند بمديرية المسيمير، لمطالبة النائب العام ومنظمات حقوق الانسان بالتحقيق بالجريمة النكراء التي ارتكبتها شعبة الاستخبارات العسكرية بمحافظة مأرب اليمنية بحق الشهيد المغدور به العميد الركن خالد محمد صالح الحوشبي وأسرته.

وطالبت الوقفة الاحتجاجية بالإفراج الفوري عن ابن المغدور به الشهيد خالد محمد الحوشبي الذي لايزال مغيب في سجون سلطات مأرب ممثلة بشعبة الاستخبارات العسكرية منذُ ثلاث سنوات.

وفي الوقفة الاحتجاجية، رفع المحتجون لافتات تطالب مجلس القيادة الرئاسي ومجلس القضاء الأعلى والنائب العام ومنظمات حقوق الانسان بتشكيل لجنة قضائية عاجلة وحقوقية لتقصي الحقائق لما تعرض له العميد خالد محمد الحوشبي وافراد أسرته، وتندد بتلك الممارسات البشعة التي تعرض لها الشهيد وافراد أسرته من قبل مدير الاستخبارات العسكرية ومليشياته بمأرب، من التعذيب حتى الموت في سجون الاستخبارات العسكرية والتعدي على العرض والتخويف حتى الموت وابادت أسرة بأكملها وسرقة مقتنيات منزل الشهيد وترويع أفراد اسرته والتسبب بمقتل ابنته صفاء التي لازال جثمانها في ثلاجة مشافي محافظة مأرب منذُ ثلاث سنوات.

وأكد البيان بأن هذه الوقفة هي أولى خطوات البرنامج التصعيدي الذي سيقدم عليه اتحاد قبائل الحواشب معلنة بأن كل الخيارات مفتوحة في حال لم تؤخذ قضية ابنهم واسرته محمل الجد والأطر القانونية وتحقيق العدالة.







شارك برأيك