آخر تحديث :الجمعة 27 يناير 2023 - الساعة:14:30:03
شحنة الموت ..
"الأمناء" تسرد تفاصيل القبض على شحنة محركات طائرات مسيرة وأجهزة اتصالات ووثائق تتبع (يمن موبايل)
(الأمناء نت / خاص :)

من يسهل دخول هذه الشحنات المفخخة؟

تفاصيل القبض على شحنة الموت

من المستورد المحلي الذي يعمل لصالح مليشيا الحوثي؟

الشحنة المضبوطة تحمل قطع طائرات مسيرة مهربة للحوثي ووثائق تتبع يمن موبايل

مصادر أمنية: الشحنة تجارية وتحمل (25) صندوقا مموها فيها 100 محرك

خبراء إيرانيون يتولون إعادة تركيب الطائرات بدون طيار

من الوزير الذي يوجه بالإفراج عن الشحنة؟ ومتى؟

 

"الأمناء" قسم التقارير:

الاستهداف الأمني هو أكثر ما تتعرض له محافظة المهرة الجنوبية من قِبل قوى صنعاء اليمنية، التي تتوسع على وجه التحديد في ارتكاب جرائم تهريب تستهدف تقويض منظومة الأمن والاستقرار في المهرة.

وتمكنت شرطة المهرة من القبض على شحنة تحمل محركات طائرات مسيرة وأجهزة اتصالات تم ضبطها في شاحنة تجارية بمحافظة المهرة.

وتحمل الشحنة وثائق تتبع شركة (يمن موبايل)، وكميات من القطع تستخدم في صناعة المسيرات الحوثية.

 

تفاصيل شحنة الموت

وكشفت مصادر أمنية، الأحد، أن شرطة المهرة ضبطت شحنة تضم مدخلات وقطع طائرات بدون طيار تابعة لمليشيا الحوثي، وذلك في أحد المنافذ البرية بمحافظة المهرة، كانت في طريقها إلى العاصمة اليمنية صنعاء الخاضعة لسيطرة الجماعة الحوثية، المدعومة من إيران.

وقالت مصادر أمنية إن شرطة المهرة نجحت في ضبط شاحنة تجارية في منفذ شحن الحدودي مع عمان وعليها 25 صندوقا مموها كانت تحتوي على قطع طائرات بدون طيار.

وبحسب المصادر فإن الشاحنة التي تم إيقافها في 5 يناير/كانون الثاني الجاري وتم تفتيشها الأحد عثر بها على نحو 100 محرك خاص بالطائرات بدون طيار وكانت متجهة لمليشيا الحوثي المدعومة إيرانيا في الشمال.

وأشارت إلى أن الشاحنة التي تم اكتشافها استخدمت وثائق تشير إلى أنها قطع غيار تابعة لشبكة يمن موبايل، فيما كانت الصناديق تحمل شعار (هواوي) وذلك للتمويه على الشحنة التي تتبع مكتب تخليص يعرف بـ "الامتياز" ومستورد محلي يعمل لصالح مليشيا الحوثي الإرهابية.

وكانت السلطات الجمركية والأمنية في منفذ "شحن" الحدودي ضبطت العام الماضي شحنتي أسلحة كانتا متجهتين للحوثيين، إحداهما تضم 52 صاروخاً مضاداً للدروع وكانت مموهة داخل مولدات كهربائية وأخرى بين بضائع مستورة.

وتشير معلومات خاصة إلى أن خبراء إيرانيين ومن حزب الله الإرهابي هم من يتولون إعادة تركيب الطائرات بدون طيار، بعد تهريب قطعها المجزأة لليمن، ويتم تحضير بعض الأنواع في ورش وملاجئ بمناطق الحوثيين.

وتهرب طهران لمليشيا الحوثي المحرك "الدينامو"، وعدسات تحت الأشعة الحمراء للتصوير الدقيق من مسافات جوية عالية، فضلا عن قطع أخرى كالحساسات والمستشعرات والهوائيات، ونظام الإرسال والاستقبال والأجهزة الإلكترونية، فيما يعملون على وضع تصاميم متعددة للجسم الخارجي داخل الأراضي الواقعة تحت سيطرة ميليشيا الحوثي.

وقبل أيام، ضبطت البحرية الأمريكية سفينة تهريب سلاح من إيران بخليج عمان مع طاقمها المكون من ستة يمنيين.

وتسلم خفر السواحل -قطاع البحر العربي- فرع المهرة، قبل نحو أسبوع، سفينة صيد خشبية، مخصصة في تهريب السلاح بعد ضبطها من قبل البحرية الأمريكية العاملة في المنطقة تحت قيادة الأسطول الخامس وعلى متنها ستة مهربين يمنيين في المياه الدولية.

 

وزير يوجه بالإفراج عن الشحنة

في سياق متصل، قال مصدر إن "وزير في الحكومة يوجه بالإفراج عن شحنة طائرات مسيرة كانت في طريقها إلى صنعاء اليمنية".

وأضاف: "تخيلوا أن وزيرًا في الحكومة يوجه بالإفراج عن شحنة طائرات مسيرة كانت في طريقها إلى صنعاء".

وأضاف: "بعد التفتيش اتضح أن الشحنة كلها محركات وقطع غيار طائرات مسيرة جاهزة للتركيب وتتحول هذه الشحنة عند وصولها إلى وجهتها إلى 100 طائرة مسيرة".

وتابع: "ولو فرضنا أن توجيهات الوزير جاءت عن سوء تقدير أو تضليل مع أن هذا مستبعد جدا، لكن فهذه جريمة يفترض أن يعاقب عليها حتى بتهمة التقصير في عمله، تقصير كان سيتسبب في كارثه سيكون ضحاياها بالآلاف".

 

استغراب

بدورهم، استغرب مراقبون من تصرفات الحوثي بالقول: "رغم التحضير والمشاورات لإنهاء الحرب إلا أن ميليشيا الحوثي تحضر نفسها عسكرياً والاستفادة من الهدنة والعودة للحرب، غير آبهة بالوضع الاقتصادي والمعيشي الذي وصل إليه المواطنون في البلاد".

 

أهمية إيقاف جرائم التهريب

في السياق ذاته، والاهتمام الكبير الذي توليه القيادة الجنوبية، المتمثلة في المجلس الانتقالي، بالأوضاع في محافظة المهرة، في ظل ما تتعرض له من استهداف متواصل من قِبل قوى صنعاء اليمنية التي تحاول بسط سيطرتها على تلك المنطقة الحيوية.

وكانت الأوضاع في المهرة على طاولة اجتماع مهم عقده الرئيس القائد عيدروس الزُبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي، في مقر إقامته بالعاصمة السعودية الرياض، مع محافظ محافظة المهرة محمد علي ياسر.

وخلال الاجتماع، اطّلع الرئيس الزُبيدي من محافظ المهرة على الأوضاع العامة في المحافظة، والجهود التي تبذلها قيادة السلطة المحلية للحفاظ على استقرار المحافظة، وكذا الجهود التي تُبذل لكبح محاولات التهريب عبر حدود المحافظة البحرية والبرية.

وجدد الرئيس الزُبيدي، تأكيده على الأهمية البالغة التي تحظى بها لدى قيادة مجلس القيادة الرئاسي، باعتبارها البوابة الشرقية للبلاد، مشددا على ضرورة الحفاظ على النسيج المجتمعي، وتعزيز اللحمة بين أبناء المحافظة، بما يحفظ للمهرة أمنها واستقرارها.

من جانبه قدم محافظ المهرة شكره وتقديره للرئيس الزُبيدي على الدعم المستمر الذي يقدمه لقيادة السلطة المحلية بالمحافظة، مؤكدا الحرص التام على تنفيذ كل التوجيهات الصادرة من مجلس القيادة للحفاظ على استقرار المحافظة.

ويعد استقرار الأوضاع في المهرة أمر بالغ الأهمية لا سيما الاستقرار الأمني، باعتبار أن تلك النقطة الاستراتيجية تحاول قوى صنعاء توظيفها في إطار عمليات تهريب وتحديدًا وخاصة تهريب الأسلحة.

ويتم الكشف بين حين وآخر عن سفن تهريب قادمة على وجه التحديد من إيران، تحاول تهريب الأسلحة لمليشيا الحوثي الإرهابية بالتنسيق مع مليشيا الإخوان التي تؤمن نقاطها العسكرية وصول هذه الأسلحة لمليشيا الحوثي المدعومة إيرانيا.

مثل هذه الوقائع التي تتكرر كثيرا، تمثل تهديدا للأمن والاستقرار في الجنوب باعتباره المستهدف حاليا من قِبل قوى صنعاء الإرهابية، وبالتالي فإن وقف عمليات التهريب تحظى باهتمام كبير من القيادة الجنوبية.


شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص