آخر تحديث :الخميس 23 مايو 2024 - الساعة:04:00:32
عدن في مرمى الاستهداف الرسمي ..
بالوثائق .. "الأمناء" تكشف النقاب عن الوجه البشع للحرب الرسمية ضد العاصمة عدن ..
(الأمناء / غــازي العلـــوي:)

طلب للمحافظ لملس يميط اللثام عن فضيحة من العيار الثقيل

مذكرة سعودية تفضح لجنة الإغاثة العليا ووزارة الصحة اليمنية

هؤلاء هم من تسببوا بحرمان عدن من أكبر مشروع صحي

مسؤول ينتحل صفة عليا يتجرأ لمخاطبة مركز الملك سلمان :

مركز غسيل الكلى بمستشفى الجمهورية ليس بحاجة لأي دعم

المركز يمارس عمله بشكل طبيعي ووزارة الصحة تقوم بدعمه

 

الأمناء / غــازي العلـــوي:

تتكشف الحقائق يوما عن يوم لتظهر مدى بشاعة وفظاعة الحرب القذرة التي تتعرض لها العاصمة الجنوبية عدن لاستهدافها بأمنها واستقرارها والخدمات المقدمة لأهلها بل وحرمانها من أهم المشاريع المهمة التي تلامس حياة المواطنين وتسهم بالتخفيف من معاناتهم من قبل جهات ومسؤولين حكوميين نصبوا العداء للمدينة بدلا من  رد الجميل لها ولأهلها المسالمين .

واجهت قيادة السلطة المحلية بالعاصمة عدن ممثلة بمعالي وزير الدولة محافظ عدن الأستاذ أحمد حامد لملس طوال السنوات الماضية وإلى جانب قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي حربا مفتوحة تشنها قوى الفساد لاستهداف العاصمة عدن تارة بحرب الخدمات وأخرى بمحاولات زعزعة الأمن والاستقرار واستطاعت بجهودها إفشال العديد من المخططات والمؤامرات مقارنة بالإمكانيات المتاحة أمامها والحفاظ ولو بالحد الأدنى على الاستقرار وعدم انزلاق المدينة في أتون الفوضى والعنف اللتان تخطط لهما قوى الشر لانتظار ساعة الصفر لاجتياح العاصمة والسيطرة عليها.

طلب للمحافظ لملس يكشف المستور

لم يكن بحسبان محافظ العاصمة عدن أحمد حامد لملس حين وجه مذكرة رسمية لمركز الملك سلمان بشأن دعم وتشغيل مركز الغسيل الكلوي أن يكون الرد صادما ومستغربا في نفس الوقت في أن تكون ثمة جهات حكومية وصل بها الحقد والعداء لعدن إلى حد الادعاء بأن مركز الغسيل الكلوي ليس بحاجة لأي دعم وأنه يمارس عمله بانتظام ويتلقى الدعم من وزارة الصحة في الوقت الذي يعلم الجميع بالمعاناة التي يتجرعها المواطنين من مرضى الفشل الكلوي سواء من أبناء العاصمة عدن أو المحافظات المجاورة الذين يتوافدون على المركز بعد أصبح شبه مشلول وبحاجة ماسة إلى الدعم والتأهيل وغيرها من المتطلبات التي تمكنه من تأدية مهامه على أكمل وجه .

فضيحة من العيار الثقيل

كشف وثيقة رسمية تحصلت "الأمناء" على نسخة منها ، موجهة لوزير الدولة محافظ العاصمة عدن أحمد حامد لملس من أ.د عبدالله بن حسن الدغيثر المدير التنفيذي لجمعية الأمير فهد بن سلمان الجمعية الخيرية لرعاية مرضى الفشل الكلوي “كلانا” عن فضيحة من العيار الثقيل أبطالها منسق اللجنة العليا للإغاثة في الجمهورية اليمنية ووزارة الصحة.

وأشارت المذكرة أن "منسق اللجنة العليا للإغاثة في الجمهورية اليمنية" الدكتور حسين الغانمي هو الذي قام بالاعتراض وتعطيل مشروع  دعم وتشغيل مركز الغسيل الكلوي بمستشفى الجمهورية مؤكدا عدم حاجة عدن للمشروع وأن وزارة الصحة تقوم بدعمه وتشغيله.

وجاء في نص مذكرة المدير التنفيذي لجمعية الأمير فهد بن سلمان الجمعية الخيرية لرعاية مرضى الفشل الكلوي “كلانا” مايلي :

" معالي الأستاذ أحمد حامد لملس وزير الدولة ومحافظ العاصمة عدن المحترم

 

 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته....

إشارة إلى كتاب معاليكم رقم MCA/2024/4/47/87 بتاريخ 02/05/2024م المتضمن طلب تمويل وتوفير موازنة تشغيلية لمركز غسيل الكلى بأحد المستشفيات الجمهورية – عدن.

 أود أن أحيطكم علماً بأن الجمعية قد قدمت مشروع تشغيل المركز إلى مركز الملك سلمان للإغاثة والمساعدات الإنسانية بكتاب رقم: 1066/ف/مت/45 بتاريخ 24/07/1445هـ  ، وقد وردنا الرد من سعادة مدير إدارة شؤون المنظمات غير الربحية المحلية بمركز الملك.  سلمان رقم 45201753 بتاريخ 19/02/2024م المتضمن أنه بعد التنسيق مع منسق اللجنة العليا للإغاثة في الجمهورية اليمنية أبلغهم بعدم الحاجة لتشغيل مركز الغسيل في عدن حيث أن المنسق  وأفادت اللجنة العليا للإغاثة من الحكومة اليمنية أن المركز تديره وزارة الصحة والسكان اليمنية ويتم تغطية جميع احتياجاته من قبل مركز الملك سلمان للإغاثة والمساعدات الإنسانية، وبالتالي لا يوجد الحاجة إلى مشروع تشغيلي.

وتقبلوا خالص تحياتي وتقديري

أ.د عبدالله بن حسن الدغيثر

 المدير التنفيذي لجمعية الأمير فهد بن سلمان الجمعية الخيرية لرعاية مرضى الفشل الكلوي “كلانا”

ردود فعل واسعة وحرب اتهامات متبادلة

وأدى نشر الوثيقة إلى ردود فعل وتساؤلات عديدة ونفي من جهات حكومية والرأي العام المحلي والناشطين والاعلاميين حيث استنكر الكثير حدوث مثل هذه التصرفات التي تؤدي إلى حرمان شريحة كبيرة من المرضى من الاستفادة من الرعاية والخدمة المقدمة من المركز الذي طالبت السلطة المحلية من مركز الملك سلمان بدعمه وتشغيله، إضافة إلى تباينات وتساؤلات عن من هو المسؤول الذي اعترض وأقنع  مركز الملك سلمان بعدم تشغيل ودعم مركز غسيل الكلى بمستشفى الجمهورية؟

ونفت اللجنة العليا للإغاثة صلتها بمسؤول تورط في حرمان العاصمة عدن من مشروع صحي هام بعد قيامه بمخاطبة مركز الملك سلمان بعدم حاجة مركز الغسيل الكلوي بمستشفى الجمهورية بالعاصمة عدن لتمويل وموازنة لتشغيل المركز.

وأوضح وزير الإدارة المحلية, رئيس اللجنة العليا للإغاثة خلال رسالة رد وتوضيح رفعها لرئيس مجلس الوزراء الدكتور أحمد عوض بن مبارك, أشار خلالها الى أن المدعو د . حسين الغانمي هو منسق الملك سلمان بما يخص وزارة الصحة فقط بموجب تكليفه من وزير الصحة وليس مكلفا كمنسق عام للجنة العليا للإغاثة مشيرة إلى أن جمال بلفقية هو منسق اللجنة العليا للإغاثة في اليمن لدى مركز الملك سلمان وكل المنظمات .

نفي  المذكرة الصادرة من وزارة  الإدارة المحلية تورط جمال بلفقية منسق اللجنة العليا للإغاثة في اليمن في الاعتراض وصلته بما جاء في المذكرة يؤكد  أن المسؤول الذي اعترض وأقنع مركز الملك سلمان بعدم تشغيل ودعم مركز غسيل الكلى بمستشفى الجمهورية هو المعين من وزارة الصحة بصفة المنسق الصحي للجنة العليا للإغاثة اليمنية، الدكتور حسين الغانمي.

 



شارك برأيك