آخر تحديث :السبت 17 ابريل 2021 - الساعة:01:45:00
تجدد المواجهات المسلحة في أبين
(الامناء/إرم نيوز:)

تجددت المواجهات العسكرية مساء الثلاثاء، بين قوات عسكرية تابعة للحكومة اليمنية، وأخرى موالية للمجلس الانتقالي الجنوبي، بمحافظة أبين، لليوم الثاني تواليا، بعد أشهر من وقف إطلاق النار بين الجانبين، وفق اتفاق برعاية المملكة العربية السعودية.

وقال المتحدث العسكري باسم القوات العسكرية التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي بمحور أبين، محمد النقيب، إن المقاومة الجنوبية والحزام الأمني، بمنطقة خبر المراقشة، في محافظة أبين، تمكنا من ”التصدي لهجوم شنته الميليشيات الإخوانية“.

وأشار النقيب في تغريدة على تويتر، إلى أن ”الميليشيات رفضت الالتزام ببنود لجنة الوساطة وعادت بتحشيد عناصرها وآلياتها واستئناف هجومها، لكنها قوبلت بتصدٍ رادع أسفر عن تدمير آليات تابعة لها“.

وأكد النقيب في تصريح لـ“إرم نيوز“، استمرار الاشتباكات بين الجانبين وحالة التوتر، ”بسبب إصرار ميليشيات الإخوان على تصعيد الموقف بالهجوم على قوات المقاومة الجنوبية والحزام الأمني“.

وشنّت وحدات أمنية تابعة لإدارة أمن محافظة أبين، يوم الاثنين الماضي، برفقة وحدات من القوات الخاصة وأخرى عسكرية من الجيش، متهمة بالانتماء لحزب التجمع اليمني للإصلاح (إخوان مسلمون)، هجوما على مواقع تحت سيطرة قوات الحزام الأمني، بمنطقة ”الخبر“ بين مدينتي شقرة وأحور، جنوبي محافظة أبين، ما أدى لاندلاع مواجهات أدت إلى مقتل جندي وإصابة 4 آخرين.

وتوقفت المواجهات، يوم الاثنين الماضي، بعد وساطة قبلية بين الجانبين، إلا أن القوات المحسوبة على الحكومة اليمنية واصلت تقدمها نحو مديرية أحور، بحجة مواصلتها ”حملة أمنية لتطهير الشريط الساحلي والجبال المطلة عليه من الجماعات المسلحة التي عملت على قطع الطريق وسرقة المسافرين وقتلهم“.

وطبقا لتقارير محلية، فإن القوات المحسوبة على الحكومة اليمنية تمكنت الثلاثاء، من السيطرة على الشريط الساحلي لبحر العرب، من مدينة شقرة إلى منطقة ”عرقة“ جنوبي شبوة، مرورا بمديرية أحور، ونشرت حواجز أمنية لقواتها على امتداد الطريق الساحلي الرابط بين محافظتي أبين وشبوة.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص