آخر تحديث :الخميس 25 فبراير 2021 - الساعة:00:36:33
الهيئة العامة لحماية البيئة تحتفل باليوم الوطني للبيئة بالعاصمة عدن
(عدن / الأمناء نت / خاص :)

برعاية رئيس مجلس الوزراء، معين عبدالملك، دشنت الهيئة العامة لحماية البيئة صباح اليوم الاثنين اولى إحتفالياتها بمناسبة اليوم الوطني للبيئة 20 فبراير 2020م، تحت شعار " بحارنا موارد والحفاظ عليها واجب.

وخلال الفعالية افتتح المهندس عمار العولقي، وكيل وزارة المياه والبيئة لقطاع البيئة، القائم بأعمال رئيس الهيئة العامة لحماية البيئة، مع سالم الوالي، نائب وزير التجارة والصناعة، والمهندس عدنان الكاف وكيل محافظة عدن، وفيصل الثعلبي مدير فرع الهيئة بعدن، معرض الإبتكارات العلمية لطلاب مدارس عدن في مبنى فرع حماية البيئة  بالعاصمة عدن، بحضور عدد من الشخصيات والمهتمين بالشأن البيئي والأكاديمين.

وأشاد العولقي بالتفاعل الكبير الذي حضي به المعرض اليوم حيث عرض فيه مجموعة من الابتكارات العلمية لمجموعة من الطلاب في مجال حماية البيئة واستخدام الطاقة البديلة وإعادة تدوير المواد واستخدامها في صنع مجسمات وأدوات مفيدة.

وقال العولقي إن " الهيئة العامة لحماية البيئة عملت على تجديد نشاطها بوتيرة عالية لتستعيد دورها الريادي في حماية البيئة، وإعادة تفعيل هيكلها الإداري والفني بطاقته المثلى، لكي تستطيع القيام بأعمالها بشكل مرضي، حيث قامت الهيئة بتنشيط كوادرها وباستقطاب خبرات ماهرة من الجامعات والمراكز البحثية والتفاعل مع كافة شركائها على المستوى المحلي والإقليمي والدولي.

وأكد المهندس عمار أنه " يجرى التحضير لإعلان عدد من المحميات الطبيعية في كلا من عدن ولحج وسقطرى كخطوة أولى لدينا خطة للاستمرار في الإعلان لعدد كبير من المحميات الطبيعية والمناطق الحساسة بيئيا وذلك حماية لمواردنا الطبيعية التي يتعرض للاستنزاف والتدهور من جهة وللوفاء بالتزامات بلادنا نحو الاتفاقيات الدولية وخاصة الاتفاقية الدولية للتنوع الحيوي".

وشدد العولقي إن الهيئة تعمل بوتيرة عالية على تطوير الجوانب القانونية والتشريعية في إدارة المخلفات والتخلص الامن لها وتطوير سياسات تقييم الأثر البيئي وسياسات حماية الموارد الطبيعية وإعادة تأهيل ما دمر منها

وخلال الفعالية افتتحت ورشة عمل لمناقشة ثلاث أوراق عمل حول الموارد البحرية اليمنية، وأهميتها الإقتصادية، والإجتماعية، والبيئية، وخطط وبرامج هيئة حماية البيئة في حماية الثروة البحرية والساحلية، وخلال جلسات الورشة الثلاث تم مناقشة الإشكاليات والمهددات البيئية، والخطط الوطنية لحماية البيئة.

 وتطرقت الورشة إلى مناقشة موضوع الخزان النفطي  العائم (صافر) والتهديدات المحتملة حيث تعد قنبلة موقوتة، وسيناريوهات الخطر التي قد تسببها، إضافة إلى الآثار البيئية والاجتماعية والاقتصادية، والإمكانيات الوطنية لمواجهة الكارثة قبل وقوعها.

وكرم الحاضرين في الاحتفال عدد من مدراء الديوان والمشاركين في العمل البيئي طوال السنوات الماضية في فعالية اليوم.
حضر الفعالية  عبده الرزاز الوزير السابق لوزارة المياه والبيئة، وأحمد المحروق نائب وزير الشؤون القانونية،

وعلي عاطف الشرفي وكيل وزارة التجارة والصناعة، وأحمد الزامكي وكيل وزارة الزراعة وعبدالقادر الكمال وكيل وزارة الصحة.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص