آخر تحديث :الثلاثاء 22 سبتمبر 2020 - الساعة:12:50:05
الشرق الاوسط : الجيش اليمني يستعيد مواقع في مأرب ويتقدم في الجوف
(الامناء/الشرق الاوسط:)

ذكرت مصادر عسكرية يمنية رسمية أن قوات الجيش الوطني تمكنت من تحقيق تقدم جديد، أمس (الاثنين)، على حساب الميليشيات الحوثية في جبهات مأرب والجوف، بالتزامن مع ضربات لتحالف دعم الشرعية وبإسناد من رجال القبائل.

جاء ذلك في وقت كشفت القوات اليمنية المشتركة المرابطة في الساحل الغربي عن تحقيق إنجاز أمني، تمثل في توقيف زورق في عرض البحر على متنه عناصر خلية حوثية تابعة لـ«الحرس الثوري» الإيراني يقومون بتهريب الأسلحة للميليشيات.

وفي هذا السياق، أفاد الموقع الرسمي للجيش اليمني «سبتمبر نت» بأن القوات المسلحة نفذت عملية نوعية ناجحة على مواقع الميليشيا الحوثية المدعومة من إيران، في منطقة دحيضة، شرق المزاريق، بمحافظة الجوف. ونقل الموقع عن مصادر ميدانية قولها إن «عناصر الجيش من المنطقة السادسة نفذوا هجوماً سريعاً على مواقع الميليشيا في دحيضة، شرق المزاريق، وتمكنوا من قتل وإصابة عشرات من عناصر الميليشيا، وأسر أكثر من 10 آخرين، وتدمير وإحراق آليات عسكرية متنوعة، إضافة إلى استعادة أسلحة وذخائر».

وفي جبهة المخدرة، شمال غربي محافظة مأرب، أفادت المصادر العسكرية بأن قوات الجيش الوطني «تمكنت من تحرير منطقة القدة، بعد هجوم مباغت على ميليشيا الحوثي التي تكبدت خسائر في الأرواح والعتاد، واضطرت تحت ضربات أبطال الجيش إلى الاندحار والفرار»، وفق ما ذكره الموقع الرسمي للجيش.

وتزامنت المعارك، بحسب المصادر ذاتها، مع غارات مكثفة لمقاتلات تحالف دعم الشرعية، استهدفت تعزيزات الميليشيا في بئر المزاريق، مخلفة عدداً من القتلى وتدمير آليات عسكرية مختلفة، كما أعطبت غارة أخرى لمقاتلات تحالف دعم الشرعية عربة مدرعة في مديرية رحبة، جنوب مأرب.


وتتكبد الميليشيا الحوثية الخسائر المتواصلة على طول الجبهات الممتدة من شرق الحزم في محافظة الجوف مروراً بمفرق الجوف وجبهات صلب ونهم والمخدرة وصولاً إلى شمال البيضاء، وفق ما ذكرته المصادر العسكرية اليمنية.

وفي سياق ميداني متصل، شهدت جبهات جنوب غربي محافظة تعز محاولات فاشلة للميليشيا الحوثية، حاولت من خلالها اختراق تحصينات الجيش، إلا أنها تكبدت خسائر فادحة في العتاد والأرواح. وذكر الموقع الرسمي للجيش اليمني أن قوات الجيش كسرت في اليومين الماضيين هجوماً للميليشيا الحوثية تركز على مناطق الخط الأمامي للجبهة الغربية لمدينة تعز ومنطقة الضباب.

وعلى إثر الهجوم، أفاد الموقع بأنه «دارت المواجهات في محيط معسكر الدفاع الجوي والمطار القديم، شمال غربي المدينة؛ حيث حشدت عناصر الميليشيا قوة كبيرة من مناطق تمركزها للهجوم الذي انكسر أمام صمود عناصر الجيش المرابطين في معسكر الدفاع الجوي، وجبل هان».

إلى ذلك قصفت مدفعية الجيش مواقع وتجمعات الميليشيا الحوثية، في جبهة الضباب غرب المدينة، فيما تستمر الميليشيا في قصف الأحياء السكنية، واستهداف تحركات المواطنين. ونهاية الأسبوع الماضي، أفادت المصادر نفسها بأن الميليشيات حاولت اختراق الخطوط الأمامية للجبهة، والتقدم إلى منطقة الصياحي وماتع والمقبابة إلا أن قوات الجيش كبّدتها الخسائر، وأجبرتها على الفرار.

ورداً على الهجوم، أكد الموقع الرسمي للجيش اليمني أن المدفعية نجحت في تدمير تعزيزات للجماعة واستهداف خطوطها الكائنة في حذران والربيعي.

على صعيد آخر، أعلن العميد صادق دويد المتحدث الرسمي باسم ألوية «المقاومة الوطنية» المنضوية ضمن القوات اليمنية المشتركة في الساحل الغربي عن عملية استخباراتية لقوات خفر السواحل لضبط عملية تهريب حوثية لأسلحة إيرانية. وقال عبر «تويتر» إن الإعلام العسكري التابع للقوات المشتركة سيورد تفاصيل العملية الاستخباراتية والأمنية «النوعية». وأوضح أنها «تكللت باعتراض قوات خفر السواحل بقطاع البحر الأحمر لقارب في عرض البحر، وإلقاء القبض على أفراد خلية حوثية تعمل ضمن شبكة تهريب الأسلحة الإيرانية التابعة لـ(الحرس الثوري) الإيراني».
 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص