كاظم الساهر ونصير شمة في عزاء الشاعر كريم العراقي
الأمناء/متابعات


أقامت سفارة العراق بدولة الإمارات العربية المتحدة مجلس عزاء للشاعر كريم العراقي، الذي رحل عن عالمنا يوم الجمعة 1 سبتمبر الجاري، عن عمر ناهز 68 عاما.
وتداول مستخدمو موقع تويتر صورا من العزاء، حيث جمع المجلس بين الفنان كاظم الساهر، والموسيقار نصير شمة.
وتوفي كريم العراقي فجر الجمعة 1 سبتمبر، وذلك بعد معاناة طويلة مع المرض، في أحد مستشفيات مدينة أبوظبي بدولة الإمارات العربية المتحدة، بحسب ما قال مستشار رئيس الوزراء العراقي للشئون الثقافية، عارف الساعدي، عبر حسابه على Facebook.

والشاعر كريم العراقي من كبار الشعراء العراقيين، اسمه كريم عودة، واشتهر بكريم العراقي، ولد في 18 فبراير 1955 في بغداد، وبدأ في مجال كتابة الشعر عام 1974 مع أغاني الأطفال ومنها "الشميسة".
وكتب كريم العراقي لكاظم الساهر أكثر من 70 أغنية، بدأها عام 1987 بأغنية مسلسل "شجاها الناس"، وجاء معه إلى مصر وتعاون مع عدد كبير من المطربين ومنهم محمد منير وديانا حداد وأصالة وهاني شاكر.

وأصيب كريم العراقي بمرض السرطان منذ أكثر من عام، وخضع لأكثر من عملية جراحية وتلقى جرعات من العلاج الكيماوي.

وحرص عدد من النجوم على نعي كريم العراقي ومنهم رفيق دربه النجم كاظم الساهر الذي كتب عبر حسابه على Instagram: "الصديق ورفيق الدرب الأستاذ كريم العراقي في ذمة الله، رحم الله الفقيد وألهمنا وذويه الصبر والسلوان إنّا لله وإنا إليه راجعون".
كما نشر نصير شمة عبر حسابه في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك صورة الشاعر الراحل، وكتب ناعيا كريم العراقي: "اليوم حزين قاتمٌ ومؤلم ، نودع صديقًا عزيزًا وشاعرًا موهوبًا وإنسانا في زمن تغيب فيه الإنسانية. اليوم نودّع كريم العراقي .كريم الإنسان والمبدع ، الفنان بكل ما تعنيه هذه الكلمة من معنى. كانت أوقاتنا معًا وهو على سرير المرض وخلال أيام الصحة أوقات ستظل في قلبي إلى الأبد".

وأضاف: "كريم لم يكن مجرد صديق، بل كان رفيق الأوقات الجميلة والمشاريع الإبداعية. في مسرحيتنا التي قدمناها في بغداد، كانت لنا أوقات لا تُنسى. أفراحنا معا ونحن نتوقف عند التفاصيل الفنية الإبداعية. كان كريم شاعرًا مع نفسه، كان ينبض شعرا وكلماته كانت مرسومة بقلبه وعاطفته وحكمته. امتلك موهبة فريدة استطاع من خلالها ملامسة القلوب والعقول وإلهام الآخرين، بصمته الإبداعية نستطيع ان نراها في كثير من الشعر. كان علامة وسيبقى في عالم الأدب والفن نبراسا يضيء لأجيال جديدة. لم يكن كريم شاعر عابر بل حامل للكلمة بكل معانيها العميقة. أحرفه تتلو المشاعر وتثير ذلك الإحساس الجميل الذي يبقى ولا يزول. أشعر بحزن عميق وأفتقده بشدة. فقدان كريم لن يُعوض أبدًا، ولكن يعزينا أننا نحمل ذكرياته في قلوبنا. نقدم تعازينا الحارة لأسرته وأحبائه في هذا الوقت الصعب. رحم الله صديقنا العزيز ولتكن ذكراه خالدة كما أعماله".

متعلقات
هجوم روسي "ضخم" على بنى تحتية للطاقة في أوكرانيا
إطلاق صاروخين مضادين للدروع من لبنان باتجاه الجليل
الاتحاد الأفريقي يدعو إلى خطوات "جريئة" لوقف حرب السودان
ضبط متفجرات بمنطقة ماركا الجنوبية في عمان
ارتفاع حصيلة القتلى في غزة إلى 37551 منذ بدء الحرب