آخر تحديث :السبت 27 نوفمبر 2021 - الساعة:02:38:21
الهوية الجنوبية عند حكيم الحسني وناصر الكازمي
نجيب يابلي

السبت 00 نوفمبر 0000 - الساعة:00:00:00

الوطن هو كل ذرة تراب او نسمة من النسائم المنعشة لكل محب لهذا الوطن.. الوطن هو انتماء مكاني ووجداني وتاريخي..الوطن هو حقوق وواجبات ينعم بها الجميع ويتحمل مسؤوليتها فوقفت امام قصيدة "البدرية" رائعة من روائع الامير احمد فضل القمندان، طيب الله ثراه والتي ابدع في تلحينها وادائها الفنان الكبير محمد مرشد ناجي ، اطال الله في عمره ومتعه بالصحة والعافية فوجدت في تلك القصيدة الطويلة جمال التعبير وحسن التصوير وعمق الانتماء ومطلعها:

طلعت بدرية بين الحسان       بعيون سود

فتكت في القلب طعنا بسفان    لحظها المحدود

ادريتم كيف ذا الظبي سبى     دائب اهل البان

واتى حيط الجبيلي فأقتبى     غصن في الاغصان

يمر بك القمندان بكل صقع من اصقاع الديار العبدلية ويسكرك بتعابير شعره الجميل ويشدك وهو ينتقل من الشرق الى الغرب ويضيق ذرعا بهادي النوبي احد فناني لحج الذي اكثر من الغناء الصنعاني واغلب الظن انه كان يرددها في مجالس الاعراس وصرخ القمندان حبا في الوطن فقال:

نحن يا هادي نشيد اهل الوطن

      عن صوت الدان ما علينا من غناء

                               صنعاء اليمن

نعم انه هاجس الوطن عند القمندان ووجدته عند عدد من كوكبة طيبة من علماء الجنوب عامة وعلماء عدن خاصة ومنهم الشيوخ الافاضل اصحاب الفضيلة: عبدالحكيم الحسني وحسين بن شعيب وعمار بن ناشر وعلا الزيدي وغيرهم الذين اسسوا رابطة علماء عدن ووسعوا ذلك الاطار ليصبح رابطة علماء ودعاة الجنوب في اشهار حضره عدد من الاخوة الاعزاء من الضالع يوم الجمعة الماضية وعبروا عن بالغ امتنانهم وسعادتهم بالخطبة العصماء التي القاها الشيخ عبدالحكيم الحسني الذي يجول ويصول في مختلف ساحات الشباب والندوات والمؤتمرات داخل المحافظة وخارجها وابرز تلك المحطات بيروت والقاهرة، وكم عبر اخوة اعزاء من يافع والضالع وابين وشبوة وردفان ومن مناطق اخرى من المقيمين في عدن عن اعجابهم وتقديرهم للشيخ الحسني في خطبه الاسبوعية ويتناول هموم الوطن المحدد في الجنوب ويشير الى كل صقع من أصقاع الجنوب والى كل الشهداء من وهناك، فأنت اذن امام الهوية الوطنية الجنوبية البعيدة عن العصبية.

وهناك شعراء ينتمون الى نفس الهوية ويدافعون عنها وعن ابنائها وتجلى ذلك في قصائد عصماء القاها في مناسبات عدة شعراء مبدعون بحجم: احمد عبدالله امزربة ووضاح سلامي وناصر كازمي الذي زارنا في احدى الايام في منتدانا في الشيخ عثمان واهداني عددا من قصائده وكلها تجسد الهوية الوطنية وقضية الجنوب وابناءه وشهداءه ورموزه (ياباعوم..يانوبة..ياعلي سالم..) ويتغنى الكازمي ويترنم بالضالع وابين وشبوة ويافع وحضرموت ثم يعرج على سيئون والمحفد ويهر واذا خاطب شعبه خاطبهم بكنية "ابو اسماء" ويؤكد الكازمي على التصالح والتسامح والتوحد ولذلك فانه يرفض الفيدرالية.

يرحم الله القمندان!

الله يرحم كل مبدع وداعية جنوبي! لننتصر لجنوب حر جديد خال من العصبية وواعد بالخير لكل ابنائه دون تمييز.

             

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص