آخر تحديث :السبت 10 ديسمبر 2022 - الساعة:01:21:01
ثورة (التغيير) قدمت لعدن محافظا يقمعها
صلاح العمودي

الجمعة 00 ديسمبر 0000 - الساعة:00:00:00

في العام الماضي ايام المخلوع كانت اجهزته الامنية تمارس عمليات القمع والبطش والقتل بحق متظاهرين في مسيرات سلمية شهدتها مدن محافظ عدن  وعلى اثرها شاهدنا استقالة تلو اخرى لمحافظي عدن انذاك الدكتور عدنان الجفري ثم تبعه الاستاذ احمد قعطبي , لكن في عهد ثورة التغيير شاهدنا محافظ عدن شخصيا يقود حملات القمع والقتل والإبادة بحق المعتصمين والآمنين في بيوتهم  .

لا ندري كيف يريدوننا ان نصدق اقوالهم من ان المخلوع صالح وحده فقط , سبب تعاستنا منذ اجتياحه ارض الجنوب ,بينما افعالهم لا تدل على ان صالح قد رحل الصورتان دمويتان تلتقيان عند هدف واحد من وراء البطش والإرهاب واستباحة القتل ولهذا لم تختلفان حتى في ابسط قواعد التكنيك لمراحل الفعل الاجرامي ابتداء من استعداد اللحظة الاولى لالتقاط الصورة مرورا بالتعامل العنيف المفضوح مع سبق الاصرار والترصد وانتهاء بتعليقها على جدارية فرض الوحدة بالقوة الذي يؤمن لهم استمرار مشاريع النهب والسلب ومصادرة حق الغير حتى وان تغيرت المراحل ومسمياتها وشخوصها.

فالصورة الاولى تمثل عهد الطغاة بينما الصورة الثانية في عهد ثورة الربيع العربي ولكن على الطريقة اليمنية   إلا ان الصورتين لا تخلوان من بعض المتناقضات التي اصرت على فضح المفضوح وتعرية المعرى ففي صورة عهد الطاغية المخلوع هناك من نفض يديه من جرائم قتل النفس المحرمة وانحاز الى القيم الاخلاقية والإنسانية قبل ان يكون انحيازا الى اهله وبني قومه فجاءت استقالة الجفري والقعطبي لتسجل موقفا رجوليا مشرفا يحسب لهما وفي صورة ثورة التغيير كان موقف وحيد رشيد مغايرا تماما اما انه خوفا من ان يقيموا عليه الحد باعتباره مرتدا وأما ان يكون وقوعه تحت تأثير الطموح السياسي الزائف سلبه الاحساس بالقيم والأخلاق ففي الحالتين لم يعد لرشيد وحيد في قلب اهله مكان في غزوته لمدينة المنصورة التي راح ضحيتها حتى الان 11 شهيدا وعشرات الجرحى((الارقام مرشحة للارتفاع)).

ضرب المحافظ وحيد رشيد بكل الاصوات التي دعت الى معالجة قضية فتح الشارع عبر حوار عقلاني يضم المعنيين عرض الحائط , وكشف عن امتثاله لتنفيذ اوامر صارمة تلقاها من الشيخ الابن , بالتوجه في حملة عسكرية مدججة بكافة انواع الاسلحة تحت ذريعة فتح الشارع العام, للاستيلاء على ساحة الشهداء في المنصورة ونهب محتوياتها والعبث بها والتنكيل بأهلها وإطلاق الرصاص الحي على رؤوس شبابها وإرهاب ساكنيها وإدخال الرعب في نفوس اطفالها ونسائها واعتلاء قناصتها اسطح المنازل لاصطياد المارة فأجواء كهذه القتل فيها مباح لن تفتح شارعا وإنما ادت الى اغلاق شوارع اخرى متعددة وحولت مدينة المنصورة الى ساحة اعدامات ضحاياها مدنيون ابرياء.

اذا كان هذا نموذجهم في حكم مدينة مسالمة فكيف لو دانت لهم البلاد كلها اليس بعد هذا , من حق احد قادة حزب الاصلاح ان يطلب من الجميع ان ينسوا فتاوى علماء السلطان التكفيرية ويتجاهلوا العلاقة الازلية والتاريخية التي تربط قيادات حزب الاصلاح بالرئيس المخلوع وبالسلطة وامتيازاتها التي كانوا ولا زالوا يحظون بها وألا  نعول على كل هذا وغيرها من فجائع قيادات حزب الاصلاح وان نتفرغ لقراءة الدرس المصري جيدا في اشارة الى فوز الدكتور محمد مرسي برئاسة مصر حتى نصبح كما قال امة صالحة وشريفة.

هذا القيادي الاصلاحي يريد ان يقنعنا انه لا فرق بين قيادات اخوان مصر القادمين من زنازين النضال والشرف وقيادات إخوان اليمن القادمين من على موائد السلطان والترف .بقي ان نعرف اخيرا ان غزوة المنصورة بقيادة وحيد رشيد اول حاكم اصلاحي لعدن رسخت مفاهيم ظلت ثابتة لم ولن تتزحزح من ذاكرة هذه المدينة المسالمة من انها جنوبية الهوى والمصير طوع بنان جذورها ولكنها عصية على القادمين من خلف اسوارها مهما كانت عدتهم وعتادهم وشواهد التاريخ على ذلك ليست ببعيدة.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص