آخر تحديث :الخميس 23 مايو 2024 - الساعة:18:10:22
بكى الفذ الجنوبي (محمود الصبيحي) وابكانا معه 
صالح الضالعي

الخميس 05 مايو 2023 - الساعة:22:51:33

من الصعب على الرجل أن يبكي مهما كان مصابه الجلل الا حينما تجبره المواقف والأحداث التي فرضت نفسها عليه- وعلى النقيض تماما (الانثى) فإن دموعها غزيرة مصحوبة تشبيها بدموع التماسيح.

في موقف يصعب على جهابذة السياسة وصفه أو تشبيهه لعظم حجمه ولكبر أهدافه - الجميع كانت  أبصارهم تتجه صوب الحدث الجنوبي الهام والمتمثل في الحوار الوطني الجنوبي ( اللقاء التشاوري) للمكونات الجنوبية الذي دشنت أعماله صباح يوم امس الخميس الرابع من مايو 2023م ، فيه تنافس المتنافسين الجنوبيين على تقديم رؤيتهم للنهوض بالمشروع الجنوبي كنتاج طبيعي لبناء الدولة الجنوبية حال استعادتها من قبضة الاحتلال اليمني الهمجي.

اللقاء التشاوري كان بمثابة القشة التي قصمت ظهر البعير اليمني وعملاءه ومرتزقته ، لهكذا اطل الرئيس القائد البطل (عيدروس الزبيدي) في كلمة له أمام الحشد الكبير ليزداد نورا على نور كونه تحدث بلغة المناضل الوطني الغيور على وطنه والمحب لشعبه والمخلص لوطنه- والخالي قلبه من البغضاء والحقد مثقال ذرة على كائن من كان ،لكونه مؤمنا بأن الإخوة واواصرها والدم وتراب وطن جامع لكل الجنوبيين.

في مشهد مبكي للجميع كان لحضور وزير الدفاع الجنوبي( محمود الصبيحي) اللقاء التشاوري نكهة خاصة ،ذلك بعد أن وقف المتحاورين وهم يرددون النشيد الوطني الجنوبي ،اذ تساقطت حبيبات الدموع المملوحة على خد المناضل الوطني الجنوبي (محمود الصبيحي) على إثر مهابة الحدث والذي سادت فيه مشاعر زاهية للانتماء الوطني الجنوبي ، بعد غياب قسري عليه فرض من قبل مليشيات الرافضة الحوثية ولمدة ثمان سنوات قضى فيها عمره في سجونها.

قليلون من امثالك ايها الغالي علينا دموعك المتصببة على وجنتيك  (محمود ) ، من تبكيهم أوطانهم وعلى فراقها ، إذ أن الحنين والشوق إليها كوطني جنوبي طوعت اعينك على ذرف دموعها لهول الموقف وعلو الهتافات الثورية الجنوبية التي عانقت رفرفة راية الوطن في القاعة الكبرى.

تلك الصورة التي التقطت من قبل عدسات الكاميرا جعلت وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة تحترق بها فاماتت قلوب الأعداء غيضا وكمدا.

نعشق تربتنا وجو وسماء وطننا الجنوبي، ونتنفس حريتنا وكرامتنا بعد تصفيدنا باغلال المحتلين اليمنيين الذي أصبح اليوم مهزوزا أمام العالم اجمع جراء تلقيه الهزائم العسكرية واحدة تلو الأخرى من قبل الجيش الجنوبي ،وسياسيا من قبل المجلس الانتقالي الجنوبي بقيادة الرئيس القائد البطل الفذ( عيدروس الزبيدي).

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص