آخر تحديث :السبت 13 ابريل 2024 - الساعة:18:01:26
جسد (سياسي) بلا روح (وطنية)...
(كتب عبدالله ناجي علي)

تعيش بلدنا مرحلة معقدة ومثقله بمشاكل- سياسية واقتصادية واجتماعية- متراكمة لعقود من الزمن صنعها لنا حكامنا (الجهلة) أو لنقل أغلبهم... في الماضي والحاضر... بل إن قيادات الحاضر هي الأسوأ. وجعلتنا نترحم على قيادات الجهل في الماضي...
وللخروج من هذه الدوامة... فنحن بحاجة ملحه إلى قيادات استثنائية لإدارة هذه المرحلة... قيادات ترتقي إلى مستوى التحديات التي نزلت علينا من كل الاتجاهات- محلية... إقليمية... دولية-
وهذا يتطلب من كل القوى السياسية الجنوبية والشمالية والشرقية والغربية. أن تبحث لتختار وبعنايه فائقه عن قيادات تتوفر فيها معايير الكفاءة العلمية والخبرة العملية. والأهم من هذا كله النزاهة وقوة الانتماء للوطن. أيها الساسة في بلدنا الحبيب الوطن يتعرض لمؤامرة كبرى من قبل الإستعمار الخارجي- القديم الجديد- وبالتعاون مع عملائهم من الاستعمار الداخلي... وللأسف نرى معظم الطبقه السياسيه تقف أمام مايجري لبلدنا من تأمر نشاهدها وهي تقف موقف (المتفرج)...!!! او على طريقة قصة الصومالية (باشوف عقله موديه لافين) والطامة الكبرى إن البعض من ساستنا عارفون بهذه المؤامره الكبرى ضد بلدنا... ولكنهم للأسف ساكتون سكوت الشيطان الأخرس...!!
ونعتقد بل نجزم أن فساد المال السياسي الذي جاء لهم من الخارج هو الذي أفرغ محتواهم الوطني... وجعلهم جسد (سياسي) بلا روح (وطنية) وصارت نسبة منهم للأسف يشتغلون (بالدعارة السياسية)...!! في الختام نحب أن نذكر وعسى الذكرى تنفع ساستنا المنبطحين... إن حب الوطن من الإيمان... وبالمناسبة من حق ساستنا أن يناوروا باي أوراق سياسية لتجاوز هذه المرحلة الصعبة.
ولكن يجب عليهم ان يحافظون على الثوابت الوطنية... وفي المقدمة سيادة الوطن...
اللهم اني بلغت اللهم فاشهد...
 



شارك برأيك
صحيفة الأمناء PDF
تطبيقنا على الموبايل