آخر تحديث :الاربعاء 28 فبراير 2024 - الساعة:01:50:00
مصالحة مشروطة.. ترحيل حل أزمة "العيسي" وأندية عدن
(عدن / الأمناء نت / خاص :)

انقضت مهلة الدعوة المشروطة التي قدمها رئيس الاتحاد العام لكرة القدم، أحمد صالح العيسي، لرؤساء أندية العاصمة عدن، دون أن يتم عقد الاجتماع بين الطرفين لأجل حل الخلافات القائمة بينهما.

مهاترات متبادلة سبقت فشل عقد الاجتماع الذي دعا له رئيس الاتحاد تحت شروطه، حيث يصر رؤساء أندية عدن على أن يكون الاجتماع في العاصمة عدن وليس خارج البلاد كما يريد رئيس الاتحاد العيسي، الذي قدم دعوة مشروطة لإنهاء الخلافات بين الطرفين.

في يوم 29 نوفمبر الماضي، خاطب نائب رئيس الاتحاد العام لكرة القدم حسن محمد باشنقر، رئيس فرع الاتحاد في عدن؛ بمقترح رئيس الاتحاد "أحمد العيسي" الذي وجه رؤساء أندية عدن إلى عقد اجتماع شخصي معه في العاصمة المصرية القاهرة، تحت غطاء مناقشة نشاط كرة القدم لأندية عدن ووضع كل الحلول الممكنة للمشاكل التي تعاني منها.

رد أندية العاصمة عدن على الدعوة لم يتأخر، لتعلن يوم الأحد 30 نوفمبر، وترحب بالدعوة لعقد الاجتماع؛ إلا أنها اشترطت أن يكون الاجتماع في عدن وليس في مصر، حيث يقيم رئيس الاتحاد. كما اشترطت الأندية حضور وزارة الشباب والرياضة في الاجتماع.

وأوضحت الأندية في بيان صادر عنها: "يجب أن يعقد الاجتماع في عاصمة الجميع 'عدن'، كونها تمثل رسمياً واجهة البلد وتمارس فيها كافة الجهات الرسمية والمركزية والبعثات الدولية أنشطتها بأمن وأمان واستقرار". وأكدت أنها مع كل الحلول والمعالجات التي ستحفظ حقها في العودة والمشاركة تحت إدارة الاتحاد العام لكرة القدم، دون أخطاء أو تجاوزات تضر بمصالح الأندية وحقوقها، وبما يضمن مصلحة كرة القدم في الوطن.

المطالب التي رفعتها أندية عدن قابلها رئيس الاتحاد العام "أحمد العيسي" بالرفض من خلال بيان أصدرته الأمانة العامة للاتحاد العام في 3 ديسمبر، على لسان مصدر مسؤول لم تسمه. وتضمن البيان: إن دعوة قيادة الاتحاد لا تزال قائمة وإنها تنتظر الرد الرسمي على الدعوة. كما أن بيان المصدر المسؤول هدد الأندية بأن مهلة الرد أسبوعًا واحدًا منذ إطلاق دعوة الاجتماع على أن تنقضي يوم 6 ديسمبر.

بيان المصدر المسؤول بالاتحاد، تعمد بشكل واضح رد أندية عدن الذي أرفقته بتوقيعات وختم الأندية العشرة (التلال، والشعلة، وحدة عدن، وشمسان، والمنصورة، والنصر، والروضة، والميناء، والجلاء، والجزيرة) تحديد موقفها من الاجتماع. إلى جانب أن المصدر المسؤول تجاهل طلب تحديد مكان الاجتماع بالعاصمة عدن، وحضور وزارة الشباب والرياضة، بصفتها المظلة الحاملة للرياضة في البلد.

مصدر في اتحاد الكرة قال: "إن بيان المصدر المسؤول كان تحصيل حاصل من أجل الهروب من المطالب المشروعة التي رفعتها أندية عدن لأجل حل الخلاف والأزمة الراهنة مع قيادة الاتحاد".

وأضاف: "أندية عدن كانت صريحة في بيانها أنها تستجيب لكافة مبادرات الحل، وأنها مع كل الحلول والمعالجات التي ستحفظ حق الأندية في العودة والمشاركة تحت إدارة الاتحاد العام لكرة القدم دون أخطاء أو تجاوزات تضر بمصالح الأندية وحقوقها، وبما يضمن مصلحة كرة القدم في الوطن".

وقال المصدر: "استمرار التمسك بالاشتراطات التي تم وضعها من قبل الاتحاد والأندية أدى إلى ترحيل حل الأزمة بين الطرفين إلى أجل غير مسمى".

وتعمقت الخلافات بين اتحاد الكرة وأندية عدن خلال الثلاث السنوات الماضية، خصوصاً بعد إصدار العيسي عقوبات إدارية بحق الأندية العشرة التي ترفض المشاركة في أنشطة ومسابقات الاتحاد، وأبرزها الدوري التنشيطي بنسخته قبل الأخيرة موسم 2020-2021. وكذا إصدار قيادة الاتحاد العام عقوبة تهبيط الأندية العدنية الثلاثة (التلال ووحدة عدن والشعلة) إلى الدرجة الثانية، لتغيب بسبب هذا القرار عن المشاركة في دوري النسخة الجديدة الحالية 2023-2024.

وفي 9 نوفمبر الماضي، أعلنت أندية عدن العشرة، رفضها المشاركة وحضور الاجتماع الاستثنائي للجمعية العمومية، وتوجيه اتهامات لقيادة الاتحاد بالكيل بمكيالين وخرق الأنظمة واللوائح والبحث عن أصوات باسم عدن لتمرير أهدافه بأي صورة.



شارك برأيك