آخر تحديث :الاربعاء 24 ابريل 2024 - الساعة:18:43:51
صحيفة..الحوثيون يمنعون سفينتين من تصدير الغاز اليمني
(الأمناء نت / العرب)

يسعى الحوثيون لعرقلة تصدير الغاز والنفط تزامنا مع تكثيف العمليات العسكرية في عدد من المحافظات الجنوبية حيث يتزامن هذا التصعيد مع جهود إقليمية ودولية لتعزيز جهود السلام.
وقد أعلنت الجماعة الموالية لإيران الأربعاء أنها منعت سفينتين من الوصول إلى ميناء عدن جنوبي البلاد، قدمتا "لتصدير الغاز اليمني إلى الخارج" وذلك في كلمة لرئيس المجلس السياسي الأعلى للجماعة مهدي المشاط، أوردتها فضائية المسيرة التابعة للحوثي.


وقال المشاط إنه "خلال الأسبوع الماضي كنا في حرب مستعرة مع سفينتين قادمتين إلى ميناء عدن لنهب الغاز اليمني (تصديره إلى الخارج)، وقد تراجعتا أربع مرات، آخرها بالأمس".


ويسعى الحوثيون للضغط ماليا على الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا في خضم ازمة اقتصادية غير مسبوقة تمر بها المناطق التي تقع تحت سيطرتها.


وقال المشاط "أبلغنا الشركات المالكة لسفينتي "سينمار جين" و"بوليفار" (لم يحدد جنسيتهما) أننا سنضربهما إذا دخلتا لنهب الغاز من ميناء عدن، وجاهزون لفعل ذلك".


وأضاف في تصعيد جديد "لم ولن نتساهل، وجاهزون للدخول في تصعيد عسكري لتوفير الرواتب للمواطنين اليمنيين".


وهدد المتمردون في اليمن منذ سيطرتهم على عدد من المحافظات الساحلية مثل الحديدة الملاحة في البحر الأحمر وشنوا هجمات بحرية بزوارق مفخخة على السعودية لكن اغلبها فشل في الوصول الى أهدافه.
كما هددوا باستهداف البحرية الأميركية في البحر الأحمر في حال اقتربت من سواحل اليمن وذلك بعد قرار واشنطن إرسال تعزيزات الى الأسطول الخامس في البحرين لمواجهة تهديدات إيران للملاحة البحرية في مياه الخليج ومضيق هرمز.


وتأتي تهديدات الحوثيين في وقت يواجه الاقتصاد اليمني تداعيات قاسية خلفها استمرار توقف تصدير النفط والغاز من الموانئ الواقعة تحت سيطرة الحكومة، منذ أن شن الحوثيون هجمات عليها في أكتوبر الماضي، للمطالبة بتسليم رواتب الموظفين في المناطق الخاضعة لهم من عائدات النفط والغاز.


ومؤخرا قام وفد عماني بزيارة صنعاء لبحث سبل تحريك عملية السلام المجمدة بالتزامن مع جهود نبذلها الرياض والأمم المتحدة من أجل دفع طرفي الحرب للتفاوض من أجل حل الخلافات العالقة والبحث عن حل سياسي ينهي الأزمة، لكن الوفد العماني عاد إلى مسقط دون نتائج تذكر مع إصرار الحوثيين على رفض كل جهود السلام والتمسك بخيار التصعيد العسكري.


ويشهد اليمن منذ أشهر تهدئة من حرب بدأت قبل نحو 9 سنوات بين القوات الموالية للحكومة الشرعية، مدعومة بتحالف عسكري عربي تقوده السعودية، وقوات الحوثيين، المدعومين من إيران، والمسيطرين على محافظات ومدن بينها العاصمة صنعاء (شمال) منذ 21 سبتمبر 2014.







شارك برأيك