آخر تحديث :السبت 24 فبراير 2024 - الساعة:16:02:13
عودة الرئيس الزبيدي
(علي حازم)

على القائد عيدروس الزُبيدي بعد عودته إلى العاصمة عدن يصلح الإدارة العامة ويتوجهه نحو جمع الإيرادات الجنوبية  أصلاح الإدارة الاقتصادية والإيرادية التوجه الجاد صوب إصلاح المؤسسات الايرادية و إصلاح الدائرة الاقتصادية التابعة للمجلس الإنتقالي وفرض الإدارة الذاتية. 
مثال ميناء عدن مصافي عدن إيرادات الضرائب الكهرباء المياة تخيلوا  ميناء عدن كم الإيرادات حقه واذا أشتغل بادارة ناجحة مثل ميناء الجوار كم يكون الدخل الشهري السنوي تخيلوا حتى الان إيرادات الميناء بعيده من سيطرة المجلس الإنتقالي.
تخيلوا مؤسسة الكهرباء والمياة في كل الدول مؤسسات ترفد خزينة الدولة بالموارد المالية لأنها حسب العداد والفواتير والمتخلف قطع الخط وفرض غرامه إعادة تشغيل الكهرباء" لكن عندنا عجزوا عن الإدارة لهذه المؤسسة كم معنا محلات تجارية في العاصمة عدن إذا وفروا لهم الكهرباء بانتظام كم بيكون دخل المحلات والعدادت التجارية وكذلك المنازل المستهلكة لطاقة الكهربائية اكتفى قيادة المجلس الإنتقالي الجنوبي بنسبة 20٪ يعود باسم محافظة عدن. 
أصبحت كهرباء عدن ماجرة على شركات تتبع نافذين وتحولوا هؤلاء النافذين إلى سلطة تعاقب المواطن بالخدمات وبيع المحروقات الشهرية باساليب مكشوفه ومعرفه' عجزوا قيادة المجلس الإنتقالي عن حلول الكهرباء والمياة واذا مسكوا مستثمرين جنوبين مؤسسة الكهرباء والمياة سوف تحل هذه المشكلة سريعاً مع توفير إيرادات مالية كبيرة إذا كانت معنا قيادات اقتصادية وإدارية في الدائرة الاقتصادية التابعة للمجلس الإنتقالي الجنوبي.
معنا مصافي عدن معطله وموقفه وعدن تستورد مشتقات نفطية عبر مستثمرين تابعين بموافقة محافظ محافظة عدن وقيادة المجلس الإنتقالي والنفط الخام وغيره من المشتقات من شبوة وحضرموت تذهب إلى مأرب بعضها تباع بسعر الرخص وبعضها مهرب عبر نافذين وزارة النفط والاكثر يذهب  عبر كبار الدولة إلى دول الجوار والحديث طويل....الخ
#علي_حازم



شارك برأيك