آخر تحديث :الاحد 25 سبتمبر 2022 - الساعة:00:58:05
يا أبناء خورمكسر لايدفعكم الغضب من الواقع للهروب الى المجهول !
(الامناء نت / حمدان القعيطي)

نعم تعاني خورمكسر من خدمات متهالكة فهل هي مسؤولية المجلس المحلي فقط أم نتيجة الحرب الظالمة أولا ثم صمتنا جميعا عن الممارسات الغير قانونية في الاحياء من هذا و ذاك الذي استغلوا غياب الدولة في فترة مابعد الحرب .

علينا أن ندرك حجم الازدياد السكاني في المديرية و حجم البناء العشوائي الكبير وبيع الأراضي و المتنفسات بعد ٢٠١٥ و البسط على اراضي الدولة والمواطنين ، حتى طال البسط العشوائي شبكات الخدمات بفعل التوسع العمراني الغير مشروع الذي ادى الى عرقلة أي صيانة أو استحداث لشبكات المياة و الصرف الصحي أو تحسين خدمة الكهرباء جراءالربط العشوائي وعدم السداد ، لقد كانت تلك مرحلة أمراء الحرب في ظل غياب الدولة وفرض قانون الغاب وهذه هي النتيجة التي نعيشها اليوم .

 يجب علينا دعم موسسات الدولة ممثلة بالسلطة المحلية و المامور عواس الزهري الرجل الممثل للقانون و للدولة في المديرية لسير بخطوات ثابتة لاعادة هيبة الدولة بالمديرية ، فقد يكون النهوض بطيئا لكنه خير من أن تبقى المديرية تحت ركام الدمار ، لذا ساندوا الدولة في العاصمة عدن و في خورمكسر تحديدا على إعادة الامل في محوا أثار الدمار و عودة ملامح الدولة وفرض هيبتها.

 فان الحفاظ على موسسات الدولة هو الملاذ الاخير لمن ينشد وطن ينعم فيه بالامن والأمان، فلا مناص من فرض هيبتها على كل موسساتها و حفظ قيم القانون و فرض تشريعه كمنهاج يسير حياة الناس و يحفظ حقوقهم ،ولا بديل للقانون الا الخراب و الدمار وحكم أمراء الحرب .

فلا تسمحوا للعابرين نحو طموحاتهم و أهدافهم الغير مشروعة أن يجعلوا من أوجاعكم و معاناتكم جسر للعبور لتدوس أقدمهم على جروحكم وتعبث اياديهم بمطالبكم لكي تحولها الى معول للهدم ما تم بنائه في خورمكسر

 

 

 

 


شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
تطبيقنا على الموبايل