الذكرى الخامسة لاستشهاد العقيد عبدالسلام رشيد الصبيحي قائد الكتيبة الأولى في اللواء الثاني حزم - الأمناء نت | أمانة الكلمة .. احترام الحقيقة
آخر تحديث :الثلاثاء 19 اكتوبر 2021 - الساعة:03:15:13
الذكرى الخامسة لاستشهاد العقيد عبدالسلام رشيد الصبيحي قائد الكتيبة الأولى في اللواء الثاني حزم
(الامناء نت/المحامي/سلال يوسف العامل)

يصادف يومنا هذا ال24 سبتمبر 2021 م الذكرى الرابعه لإستشهاد الشهيد االعقيد عبدالسلام رشيد هزاع الصبيحي قائد الكتيبة الاولى في اللواء الثاني حزم .

ففي صبيحة يوم السبت 24 سبتمبر 2016م نال العقيد عبدالسلام الصبيحي الشهادة مقبل غير مدبر في جبهة كرش في محافظة لحج اخر محطاته النضاليه التي صال وجال فيها وابلاء بلاء حسن وخاض فيها معركة ضارية وشرسه لم يشهد لها  مثيل من قبل وقاد كتيبته وتقدم افرادها ومقاتليها وذلك لمقاتلة ودحر ماتبقى من فلول المليشيات المعتديه والغازيه دفاعاً عن الدين والعرض والأرض كواجب ديني ووطني واخلاقي . 

تميز الشهيد بدماثة اخلاقة وبساطتة ووفاءه ووطنيتة وشجاعتة واستقامتة ونزاهته ونبله وحبه لزملائه ويذكر عنه  وإستشعاراً منهُ بالواجب الديني والوطني تجاه وطنه الجنوب وأبنائه الشرفاء وفي الحرب الثانية التي شنت على وطننا الحبيب في مارس2015 من قبل المليشيات الحوثية انبراء هذا البطل المغوار من بين صفوف الضباط الذي تواروا حينها خلف الانظار حيث حمل بندقيتةُ الآلية واستطاع تجميع عدد غير عادي ممن تدربوا على يده وتوجة بمعيتهم صوب صلاح الدين وهناك قام بعملية إعادة تأهيل المعدات العسكرية وعمل على تشكيل الفرق والسرايا المقاتلة من بين  من قام بجمعهم وتدريبهم وإستدعائهم من ابناء الصبيحه وغيرها من مناطق الجنوب ونظمهم واعدهم وآهلهم بهدف تأسيس نواة للجيش الجنوبي وإرسالهم لجبهات القتال للدفاع عن عاصمة الجنوب عدن وبقية مناطق الجنوب وعلى ضؤ ذلك قاد كتبية لمواجهة العدو في جبهة جعولة وخاض المعركة هناك بكل شراسة وإستبسال وبإمكانات ضئيله او تكاد تكون منعدمه ومقتصرين في وجباتهم الغذائية على المياة والبسكويت بالإضافة الى النوم في العراء وقد اصيب في هذه المعركة برصاصة قناص للعدو في ركبتة تعالج لها في مستشفى النقيب وعاد لمواصلة قتالة في تلك الجبهة وركبته لم تتعافى بعد  فقد ضلت ركبته ملفوفة في الجبس ويتوكى على عصي طبية ويقود المعركة بشراسة حتى تورمت قدمة المصابة حينها اصر عليه القائد فضل حسن العمري قائد المنطقة العسكريه الرابعه ( رجل الحرب والسلم والسياسة ) على مغادرة الجبهة حتى يتماثل لشفاء الا ان الشهيد انتقل الى معسكر سباء لجمع السلاح ونقله للمقاتلين في مختلف الجبهات وعند تحرير قاعدة العند كان شهيدنا البطل في مقدمة الصفوف وقد ابلاء بلاءً حسن كعادتة وعند إحكام السيطرة عليها ضل مرابط فيها واثناء ذلك قام بتشكيل الكتائب والفرق العسكرية لحماية القاعدة العسكرية وتولى إستقبال المقاتلين من الضباط والافراد لإعادة تأهيل القاعدة لإستخدامها كحصن عسكري منيع لحماية العاصمة عدن ومحافظة لحج ومناطق الجنوب ككل من العدو الذي دحر الى المناطق الحدودية انه ومن واجب الوفاء والعرفان بمأثر ذلك الشهيد ان ينال منا التخليد والإجلال والذكر العطر  بإحياء ذكرى استشهاده العطره لتدعيم ثقة وأطمئنان اسرته بالدولة ممثلة بوزارة الدفاع والمنطقة العسكرية الرابعة وان دم عائلهم الوحيد لم ولن يذهب هدراً واللفته الكريمة لأسرته وألاخذ بيد الابن الوحيد له الجندي بالقوات المسلحة بترقيتة وتأهيله أسوةً بالغير . 

وبإستشهادة خسرت الصبيحة خاصة والوطن عامة واحد من امهر المقاتلين واشجعهم وانبلهم والذي شهدت له مختلف ميادين وجبهات الشرف والبطولة .

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
حصري نيوز