آخر تحديث :الثلاثاء 18 مايو 2021 - الساعة:21:06:15
تقرير للأهرام المصرية: التحالف العربي محبط من قوات الشرعية وسقوط مأرب يجعل انفصال الجنوب حتمياً
(الأمناء نت /  ” ترجمة سوث24″:)

قال تقرير لصحيفة الإهرام المصرية بنسختها الانجليزية ان التحالف محبطًا من عدم كفاءة حلفائه اليمنيين، قوات الحكومة بقيادة الرئيس عبد ربه منصور هادي في مواجهة مليشيات الحوثي.

 

وفي التقرير أكد السياسي “عبد العزيز الخميس”:  إذا تمكّنت مليشيا الحوثي من الاستيلاء على مأرب، فسيكون انفصال الجنوب حتميا في هذه الحالة. ولن يكون هناك حل ليمن موحّد.

 

التقرير:

 

على الرغم من خطابها حول “إنهاء الحرب في اليمن”، شنّت مليشيا الحوثي المتمردة المدعومة من إيران هذا الأسبوع هجومًا منسّقًا على جنوب المملكة العربية السعودية، حيث أعلن التحالف الذي يقاتل نيابة عن الحكومة الشرعية أنه اعترض العديد من الطائرات بدون طيار والصواريخ. من جانبه، كثّف التحالف بقيادة السعودية غاراته على الحوثيين الذين يحاولون التقدم نحو مأرب الغنية بالنفط.

 

تشكّل مأرب وحقول النفط المحيطة بها آخر جيب كبير من الأراضي التي تسيطر عليها الحكومة في الشمال، والبقية تحت سيطرة المتمردين، بما في ذلك العاصمة صنعاء. في مرحلة مبكرة من الحرب التي بدأت في عام 2015، تم طرد المتمردين الحوثيين من مأرب، وهي حملة لعبت فيها القوات الإماراتية داخل التحالف دورًا مهمًا. كان على الإمارات أن تنسحب من اليمن في عام 2019.

 

 

 

وبحسب بعض التقارير، فإنّ المتمردين الحوثيين على بعد أميال قليلة من وسط مدينة مأرب. وتُشير تقارير أخرى إلى أنّ القوات الحكومية تقاوم تقدم الحوثيين بمساعدة قصف جوي للتحالف على مليشيات المتمردين.

 

يبدو التحالف محبطًا من عدم كفاءة حلفائه اليمنيين، قوات الحكومة بقيادة الرئيس عبد ربه منصور هادي. من المفترض أن يقاتل مقاتلو اليمن الجنوبيون من المجلس الانتقالي الجنوبي إلى جانب القوات الحكومية ضد الحوثيين. لكن يبدو أن الصدع بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي لم يلتئم بالكامل، والجنوبيون ليسوا منخرطين بشكل كامل في صراع مأرب.

 

عَرْضُ الشهر الماضي بوقف إطلاق النار الذي قدمته المملكة العربية السعودية معلق الآن في أعقاب التصعيد الحالي. أمضى مبعوث الأمم المتحدة الخاص مارتن غريفيث والمبعوث الأمريكي تيم ليندركينغ أسابيع يدفعان مبادرة السلام لكنهما لم يحصلا على شيء ملموس. وفي حديثه إلى الأهرام الأسبوعية، أعرب المعلّق السعودي عبد العزيز الخميس عن إحباط السعودية قائلًا: “لا يوجد تقدّم في مبادرة السلام السعودية حيث قصد الحوثيون القضاء عليها في مهدها، وعدم الاستجابة لنداء السلام ومطالب المجتمع الدولي. من أجل تسوية سلمية للصراع في اليمن”.

 

 

 

وكان الحوثيون قد رفضوا المبادرة الشهر الماضي، وطالبوا برفع الحصار والعقوبات بشكل كامل قبل أن يجلسوا إلى طاولة المفاوضات. لقد حصلوا على دعم داعميهم الإيرانيين، وكانوا يهدفون إلى جمع المزيد من أوراق المساومة عن طريق التقدم العسكري.

 

“الحوثيون يرون أنفسهم في وضع أفضل وقادرين على فرضواقع فعلي على الأرض، ولهذا السبب لا يريدون السلام. لم يهزموا عسكريا، فلماذا يذهبون للمفاوضات. انظر إلى مأرب، التي لم يسيطروا عليها بعد لكنهم ما زالوا يقاتلون من أجلها. هذه حرب ميليشيات، وفي مثل هذه الحروب لن توافق الميليشيات على وقف إطلاق النار إلا إذا هُزمت. عندها فقط سيلجأون إلى السلام لإعادة تجميع صفوفهم وإعادة بناء أنفسهم”.

 

يرى بعض المحللين أنّ أي تسوية في اليمن يجب أن تنتظر نتائج محادثات فيينا بشأن عودة أمريكا إلى الاتفاق النووي الإيراني. لكن لا توجد قضايا إقليمية مطروحة على الطاولة في المحادثات غير المباشرة بين طهران وواشنطن في فيينا. كما يستغل المتمردون الحوثيون الانقسام داخل الحكومة الشرعية.

 

لهذا قال عبد العزيز الخميس: أعتقد أنّ القتال سيتصاعد أكثر. إذا تمكّنت مليشيا الحوثي من الاستيلاء على مأرب، فستكون هذه نهاية الحل السياسي الذي يعرضه التحالف. قد يكون انفصال الجنوب حتميا في هذه الحالة. لن يكون هناك حل ليمن موحّد. لكن إذا هُزِموا في مأرب، وتراجعوا عسكريًا، فسيكون من الممكن وقف إطلاق النار والمفاوضات من أجل تسوية سياسية”.

 

تتزايد شكوك قوات التحالف بشأن المصالح الأمريكية والدور الاستباقي لواشنطن في إنهاء الصراع. إلى جانب الدعم الإيراني المستمر والقوي للحوثيين، هناك أمريكا تخذل حلفائها. شجّع إزالة الحوثيين من القائمة الأمريكية للجماعات الإرهابية الميليشيا، ليس فقط سياسيًا بل عسكريًا أيضًا. ورأى العديد من زعماء القبائل في اليمن أنّ ذلك يُعد تغييرًا في قواعد اللعبة على الأرض – حتى لو لم يكن الدعم الأمريكي الصريح للحوثيين، فهو تراجع في الدعم الأمريكي للجانب الشرعي.

 

لكنّ السعوديين يُدركون أكثر فأكثر كيف ستكون اليمن دائمًا مصدر إزعاج. بصرف النظر عن التدخل الإيراني واللامبالاة الأمريكية، هناك عوامل جوهرية. هناك مشكلة مع الحكومة الشرعية أيضا بقيادة شخصية ضعيفة وغير شعبية. إنها في وضع بائس، وضباط الجيش يعملون من أجل الولاءات القبلية والطائفية وليس من أجل قضية وطنية. واعترف المعلّق السعودي بأنّ الحكومة الفاسدة وضباط الجيش الفاسدون يسهلون على مليشيا الحوثي النهوض بقضيتهم.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
تطبيقنا على الموبايل