آخر تحديث :السبت 17 ابريل 2021 - الساعة:02:44:33
صراع اقطاب الشرعية يوقف وقود الكهرباء في "غاطس" الميناء ويغرق عدن بالظلام
(عدن / الأمناء نت / خاص :)

أفادت مصادر خاصة لصحيفة "الأمناء" أن رئيس حكومة المناصفة د.معين عبدالملك لم يستطع منذ أسبوع إدخال باخرتي الديزل والمازوت المخصصة للكهرباء والمتواجدة في غاطس ميناء الزيت بالبريقة وتنتظر تصاريح الدخول إلى أرصفة الميناء لتفريغ حمولتها .

وكانت مصادر مطلعة في كهرباء عدن قد كشفت لصحيفة "الأمناء" بأن تراجع وضعف خدمة الكهرباء خلال الثلاثة الأيام الماضية يعود لانحسار كميات الوقود المخصصة لمحطات الكهرباء مما تسبب في توقيف عدد من المحطات عن العمل.

وعلمت "الأمناء" بأن الصراع المتفاقم بين أجنحة الشرعية اليمنية قد انعكس على عمل وأداء حكومة المناصفة حيث تسعى أطراف في الشرعية متواجدة بالرياض، بحسب المصادر، للإطاحة برئيس الحكومة معين عبدالملك من خلال خلق العقبات أمامه وعدم تنفيذ توجيهاته وإغراقه ووزراء حكومته بالأزمات التي سوف تفاقم الغضب الشعبي ضد الحكومة .

وقال مراقبون لـ"الأمناء" إن أطراف الشرعية، التي تعمل لصالح جماعة الإخوان المسلمين، باتت تتحكم بزمام الأمور وتسعى لتفجير الأوضاع بالعاصمة عدن لتوجيه ضربة لرئيس الحكومة والمجلس الانتقالي الجنوبي والمحافظ أحمد لملس .

وأعربت المصادر عن أسفها واستغرابها، لعدم تمكن الحكومة من استخراج تصاريح دخول للباخرتين، مشيرة أن الحديث عن جهود التعافي لا يمكن لها أن تثمر في ظل التقاعس والتراخي الذي يتم التعامل به مع هذا الملف الحساس.

ولفتت إلى أنه من المعيب أن يتسبب الوقود في انخفاض التوليد وضعف خدمة الكهرباء بعدن، بينما الباخرة ماريا تحمل 12 طنًا من المازوت وباخرة Evinos وتحمل على متنها 40 ألف طن ديزل تتواجدان في غاطس ميناء الزيت منذ أكثر من أسبوع ولم تعطَ لهم أي تصاريح للدخول والتفريغ حتى هذه اللحظة من قبل قيادة التحالف.

 

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص