آخر تحديث :الاثنين 08 مارس 2021 - الساعة:00:39:19
آخر الأخبار
ميناء قنا بشبوة أكذوبة الإخوان و غنيمة الحوثيين
(الأمناء نت / أحمد الحر :)

إن بداية تشغيل الميناء بتوفير المشتقات النفطية في مرحلته اﻷولى سيضع حدا لمعاناة كبيرة واجهها المواطن في توفير المشتقات النفطية في المحافظة وايضا توفير مادة الديزل لتشغيل محطة توليد الكهرباء ونعتقد أن خدمات الميناء ستتجاوز محافظة شبوة ليستفيد منها المواطن في المحافظات المجاورة - عن الميناء الوهمي قناء على ساحل مديرية رضوم يتحدث -. 

هذا ما قاله محافظ محافظة شبوة الإخواني محمد صالح بن عديو في تغريدة له على حسابه على منصة تويتر في 13 من يناير     . 
 لكن هل هذه هي الحقيقة؟؟ 

ناشطون على مواقع التواصل الإجتماعي سخروا من إعلان الإخوان افتتاح ميناء قناء الغير مطابق لاي من المواصفات العالمية و في ذات الوقت حذروا من تبعات هذا الخطوة. 

السياسي نبيل الصوفي قال في تغريدة له : 

‏المهربون والارهابيون يعرفون ميناء قنا من 2012م.
ذا كلام يعرفه المهتم والمعني واصحاب المنطقة.
انا فقط كتبت عن هذا للرأي العام الذي بعضه لايعرف وبعضه نسي.. فجن جنون الاخوان.
طيب ليش؟
يعني تتوقعوا المخابرات لاتعرف هذا؟ الا بتقرأ تغريدتي وتزعل منكم؟
ذا واقع واقع..

إلى ذلك سخر الناشط السياسي علي الاسلمي من تغريدة بن عديو ‏‎بالقول 
العين حق ارجوكم قولو ماشاءالله على مينا "قنا" العالمي شاهدوا طول الرصيف  وفخامة الرافعات ومستودعات التخزين والتبريد، وداعًا مواني دبي العالميه وداعًا موانئ سنغافورة شبوه قادمة بقوة 

تكلفة الهنجر الضاهر امامكم فقط 100 مليون دولار هكذا الفساد وإلا فلا في عهد الخلافة الاخوانية

 بعيداً عن قانونية انشاء منشاءات سيادية  من قبل السلطة المحلية أو مدى جاهزية هذا الميناء هذا  ما طرأ على أبرز الجوانب الخدمية التي من المفترض أن الميناء المزعوم قد بدأ بالفعل في تأثيره الإيجابي عليها. 

كهرباء محافظة شبوة تقلصت طاقتها الإنتاجية لتغطي فقط ساعتين إلى ثلاث ساعات خلال اليوم و أرجعت مصادر ذلك التراجع إلى الشحة في إمدادات مادة الديزل التي تعتمد عليها المحطة في تشغيل مولداتها. 

قبل الافتتاح المزعوم كانت قيمة الجالون 20 لتراً من مادة البترول 6700 ريال في أسواق المحافظة اليوم وبعد 12 يوماً من افتتاح ميناء التهريب الإخواني ارتفع السعر إلى 8200 فيما الازدياد في سعر مادة الديزل بنسبة أكبر. 

أما بالنسبة للمواد الغذائية و غيرها من المواد الاستهلاكية فهي ما تزال تستورد من المحافظات المجاورة و بأسعار عالية تنهك كاهل المواطن. 

إذا من المستفيد الحقيقي وراء إفتتاح ميناء تهريب لا يتوافق مع المواصفات العالمية و لا يخضع للرقابة؟؟؟ 

 استغل رجل الأعمال المقرب من تنظيم الإخوان، أحمد العيسي، منصبه في مكتب رئاسة الجمهورية، لإصدار توجيهات رئاسية مكنته من الاستحواذ على ميناء "قنا" التاريخي، بمحافظة شبوة، والاستفادة منه مالياً بشكل غير قانوني.

وبدأ العيسي خطة الاستحواذ على الميناء، بإرسال شركة وهمية تدعى (يو زد واي) ليس لديها أي نشاط تجاري في اليمن أو في أي دولة أخرى، باستثناء سجل تجاري من المنطقة الحرة في الحمرية في دبي، ورصيدها البنكي لا يتعدى 10 آلاف دولار أمريكي. 

في غضون ذلك وقع محافظ شبوة الموالي للإخوان، محمد صالح بن عديو، عقداً منح بموجبه ميناء "قنا"، إلى شركة وهمية ومشروع وهمي ادعى أن كلفته 100 مليون دولار، وهو عبارة عن "هنجر" ورصيف لا يتجاوز طوله 10 أمتار.

ولم تعلم الجهات المعنية بمشروع بيع ميناء قنا التاريخي إلا عبر الإعلام، ومن المفترض في مثل هذا الحالات أن تقوم وزارة النقل وهيئة مؤانئ البحر العربي بعمل الدراسات اللازمة للمشروع والرفع به إلى مجلس الوزراء لمناقشة تفاصيل المشروع واقراره.

ويسعى العيسي لتحقيق هدفين من الاستحواذ على الميناء: الأول، توريد مشتقات نفطية إيرانية غير مطابقة للمواصفات إلى البلاد، خاصة مع وجود 3 مختبرات لفحص المشتقات النفطية في مصافي عدن وشركة النفط في حضرموت وشركة النفط في الحديدة، فقط. 

إلى ذلك رصدت كاميرات الناشطين عمليات تهريب واسعة للمشتقات النفطية تقوم بها ناقلات نفط إلى محافظات الشمال و بهذا وجد الحوثيين منفذاً آخر لتوفير احتياجاتهم النفطية. 

أما الهدف الثاني، فهو إدخال مواد وأسلحة لصالح الإخوان على حدٍ سواء  دون معرفة الجهات المختصة في الدولة و المسؤولة عن الموانئ. 

و تبقى الحقيقة المرة التي يأبى ملمعي الأحذية من إعلاميي الإخوان هي أن شبوة تنهب ثرواتها للإنفاق على مخربيها و أعدائها. 

و إلى أن يتم استئصال الداء الإخواني فستظل تئن و تصرخ فهل من منقذ لها أو مغيث؟

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص