آخر تحديث :الاربعاء 27 يناير 2021 - الساعة:01:16:59
مدير عام مجمع الإصدار الآلي يناشد لملس لإطلاق سراح مطبعة كروت ملكية السيارات
(عدن / الأمناء نت / احمد العقربي - قيصر ياسين:)

 ناشد الرآئد /خلدون أحمد ناصر مديرعام مجمع الإصدار الآلي الموحد لخدمات شرطة عدن ،محافظ عدن ومديرأمنها ومدير عام مديرية خور مكسر لمساعدته على إستئناف عمل مجمع الإصدار الآلي بكافة أقسامه الذي تم تدميره في الحرب وتوفير الإمكانيات والأجهزة وأدوات العمل حتى يستمر في تقديم خدماته ومعاملآته الكاملة للمواطنين ..كما ترجى المحافظ أن يوجه بعودة طابعة الكروت الخاصة بالمجمع التي لآزالت تستحوذ عليها شرطة السير بعدن .

وأعاد الرائد خلدون إلى الأذهان: أن مجمع الإصدار الآلي كان قبل الحرب يقوم بتوفير مختلف الإصدارات الخاصة بالمواطن مثل شهادة الميلاد والبطاقة الشخصية والبطاقة العائلية وجواز السفر ورخص القيادة وترقيم السيارات وفقاً لنظام النافدة الواحدة .

مشيراً أنه بعد تدمير المجمع في الحرب توقف نشاطه لفترة من الزمن لكنه بإرادة مدير المرفق وطاقمه الكفؤ والمخلص من الضباط والأفراد أولئك الجنود المجهولين الذين تحدوا التحديات وعملوا جميعاً بروح فريق العمل الواحد وبكل مافي وسعهم ،بتطبيع الوضع في المجمع وإعادة الحياة له من جديد وإن كان ليس بطاقته ونشاطه السابق قبل الحرب .

وأضاف الرائد/ خلدون يقول : نحن حالياً بصدد تشغيل قسم المرور بعد تطبيع الوضع وبدأنا بتجهبز وثائق السفر لخدمة الجرحى ،وتم تأهيله بمستوى متواضع بسبب شحة الإمكانيات لبعض غرف مجمع الإصدار الآلي.

وشكى مدير عام المجمع بحزن شديد قائلاً: حالياً لا توجد لدينا ميزانية تشغيلية ولا أجهزة ولا كهرباء ولا آثاث ولا مواد قرطاسية وكل ما نقوم به هو من إرداتنا ومبادراتنا نحن كقيادة وطاقم وظيفي كفؤ ومخلص وبإمكانيات بسيطة لا ترقَ إلى مستوى تمكيننا من تقديم الخدمات والمعاملآت الكاملة للمواطنين ، علماً أننا قد عملنا جهدنا لإنقاذ الوثائق والملفات الخاصة بمعاملآت المواطنين،جراء الحريق والتدمير التي أحدثتها الحرب بالمبنى ،حيث قمنا بجمع الإصدارات والوثائق وأرشفناها وحافظنا على ما تبق منها التي لم تلتهمها النيران ولم تتضرر ،فأستطعنا أن نحرك بوصلة العمل بالرغم من تلك الصعوبات التي واجهناها لأجل خدمة المواطن و الوطن.

ولفت الرائد/ خلدون قائلاً في تصريح خص به صحيفة الأمناء: أصبح يصدر بعد الحرب (٢٠) كرت لرخص السيارات في العام الواحد ويتم ترقيم حوالي خمس سيارات في اليوم بسبب الظروف الآنفة الذكر، وأرتفع هذا العدد إلى ترقيم(١٠٠) سيارة في اليوم، بسبب توافد سائقي السيارات إلى مجمع الإصدار خصوصاً أثناء حملة الترقيم التي شهدتها المحافظة مؤخراً .

وعبر خلدون عن إنتعاضه بإمتناع شرطة السير من إعادة طابعة الكروت التي كانت تتابع الإصدار قبل الحرب ، ومن خلالها يقدم جميع الخدمات للمواطنين ذون نقصان وبسبب إصرار شرطة السير على عدم إستعادة الطابعة للمجمع أنعكس هذا الأمر سلباً على تأخير المعاملآت الكاملة للوثائق الخاصة بالمواطنين .. ووصف هذا التعنت من قبل شرطة السير بأنه عمل متعمد من قبل إدارة شرطة السير لا يخدم المصلحة العامة.

ولفت يقول : أنه بالرغم من متابعة قيادة المجمع لهذا الأمر مع الجهات الحكومية المسؤولة لكن لم يحرك أحدا ً ساكناً سواء تجاوب الأخ/ سند جميل رئيس المصلحة ..منوهاً أنه بالرغم من أن قيادة مجمع الإصدار بعدن قد تابعت هذا الإشكال مع نائب مدير أمن عدن الذي تفهم ظروفنا ووجه بإستعادة الطابعة إلا أن توجيهاته لم تنفذ من قبل إدارة شرطة السير ..وأستطرد قائلاً:نحن أيضاً تابعنا مدير عام مديرية خور مكسر بإحتياجاتهم الضرورية لإستمرار العمل ،بضرورة إفتتاح أقسام المجمع المتبقية  كقسمي الأحوال الشخصية والجوازات ..موضحاً : أن مجمع الإصدار أصبح بعد الإستحواذ على المطبعة يكلفه دفع (١٦٠٠)ريال للكرت الواحد في حين كان قبل الحرب لا يكلف شيأً..ووصف هذا التصرف من قبل شرطة السير بالغير قانوني ويعيق خدمات الإصدار الآلي التي يقدمها للمواطن.

وأهاب الرآئد/ خلدون في ختام تصريحه بالأخ/ أحمد حامد لملس محافظ عدن والجهات ذات العلاقة والسلطة المحلية والمكاتب التنفيذية ومدير أمن عدن وشرطة السير بمساعدة المجمع لإستئناف عمله بكامل أقسامه وتجهيزاته وفي مقدمتها إعادة طابعة الكروت،وهو أمر تقتضيه خدمة المواطنياً.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص