آخر تحديث :السبت 05 ديسمبر 2020 - الساعة:17:13:29
الشرق الاوسط : تدمير مستودع أسلحة حوثية في مأرب والجيش اليمني يتقدم في الجوف
(الامناء/الشرق الاوسط:)

أفادت مصادر عسكرية يمنية رسمية بأن قوات الجيش بإسناد من المقاومة الشعبية أحرزت «الأربعاء» تقدماً جديداً في محافظة الجوف، بالتزامن مع استمرار الضربات الجوية لتحالف دعم الشرعية ضد تعزيزات الميليشيات ومستودعات الأسلحة في مأرب المجاورة.

وذكر الموقع الرسمي للجيش اليمني (سبتمبر نت) أن مقاتلات تحالف دعم الشرعية استهدفت الأربعاء بعدة ضربات جوية تعزيزات ومخازن أسلحة للميليشيا الحوثية الانقلابية في جبهة ماهلية، جنوب محافظة مأرب.

ودمرت مقاتلات تحالف دعم الشرعية في اليمن، بحسب الموقع، «مخزن أسلحة تابعاً للميليشيا المتمردة في جبهة ماهلية، كما استهدفت بغارات أخرى تعزيزات ومواقع متفرقة للميليشيا الحوثية، المدعومة من إيران، مكبدة إياها خسائر فادحة في العتاد والأرواح».

وتخوض قوات الجيش اليمني والمقاومة الشعبية معارك مستمرة في جبهات جنوب محافظة مأرب، ضد الميليشيا الحوثية المتمردة، التي تدفع بمئات من عناصرها يومياً إلى جبهات مأرب والجوف أملاً في تحقيق أي تقدم.

إلى ذلك، أفاد الإعلام العسكري بأن قوات الجيش الوطني والمقاومة مسنودين بمقاتلات التحالف أحرزت الأربعاء تقدماً جديداً في جبهات الجدافر وعدوان، جنوب شرقي مدينة الحزم بمحافظة الجوف.

وتمكنت قوات الجيش والمقاومة، بحسب ما ذكره موقع «سبتمبر نت»، من التقدم بعد كسر محاولة هجوم لميليشيات الحوثي الانقلابية على مواقع الجيش في منطقة خسف الجوف وحلحلان، جنوب شرقي الجوف.

وتكبدت ميليشيات الحوثي قتلى وجرحى في صفوفها، إضافة إلى إحراق مدرعة قتالية، فيما لاذت بقية عناصرها بالفرار، بحسب المصادر العسكرية الرسمية.

وكانت المصادر العسكرية أفادت بأن قوات الجيش اليمني والمقاومة الشعبية استطاعت خلال معارك الثلاثاء تكبيد الميليشيات خسائر كبيرة في العتاد والأرواح على امتداد جبهات مديرية نهم، شرق محافظة صنعاء.

ونقل الموقع الرسمي للجيش (سبتمبر نت) عن مصادر عسكرية ميدانية قولها: «إن المعارك المحتدمة أوقعت خسائر فادحة للميليشيا التي تزج بعناصرها في أنساق تسوقها إلى الموت المحتوم، من خلال تعامل الجيش معها، بمشاركة كبيرة من المدفعية ومقاتلات تحالف دعم الشرعية».

وأوضحت المصادر أن قوات الجيش اليمني استدرجت مجموعة كاملة من الميليشيا الانقلابية إلى حصار مطبق في إحدى الشعاب في الجبهة ذاتها بخطة محكمة أسفرت عن مقتل وإصابة عدد منهم وأسر آخرين من عناصر الجماعة.

وبحسب المصادر، استعاد الجيش عدداً من الآليات وكميات من الذخيرة وأسلحة خفيفة ومتوسطة كانت بحوزة عناصر الميليشيات.

وفي جبهة المخدرة الواقعة غرب محافظة مأرب كانت المصادر أكدت أن الميليشيات الحوثية منيت بخسائر ثقيلة في العتاد والأرواح بنيران الجيش والمقاومة ومقاتلات تحالف دعم الشرعية.

وبحسب ما أورده الموقع الرسمي للجيش، فإن «المعارك المشتعلة منذ أكثر من أسبوعين في جبهة المخدرة، التي يخوضها الجيش والمقاومة، أوقعت خسائر كبيرة في صفوف الميليشيا وفي عتادها القتالي، بمشاركة من مدفعية الجيش ومقاتلات التحالف، التي تدك مرابض الميليشيا وتحصيناتها وتعزيزاتها المختلفة».

ونقل الموقع العسكري عن مصادر ميدانية تأكيدها أن المعارك احتدمت في ميمنة وميسرة الجبهة تزامناً مع ضربات جوية لمقاتلات تحالف دعم الشرعية استهدفت التعزيزات العسكرية للميليشيا الانقلابية، في مفرق هيلان وخط صلب.

وقالت المصادر ذاتها: «إن المعارك والضربات الجوية أوقعت عشرات من القتلى والجرحى في صفوف الميليشيا المتمردة، المدعومة من إيران، في وقت تشهد فيه جبهات القتال في غرب مأرب وبخاصة في المخدرة وصرواح معارك شرسة، وبمشاركة فاعلة من مقاتلات تحالف دعم الشرعية».

ومنذ أشهر تحاول الجماعة الانقلابية الدفع بمئات من عناصرها باتجاه مأرب من جهات عدة، دون أن تتمكن من تحقيق أي تقدم، بحسب ما يقوله الإعلام العسكري للجيش اليمني.
 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص