آخر تحديث :الجمعة 27 يناير 2023 - الساعة:14:30:03
السيناريو القادم..
تطورات مفاجئة.. اتفاق سلام وشيك بين السعودية والحوثيين وهذه أهم بنوده
(الأمناء نت / خاص :)

صرف رواتب الموظفين بحسب كشوفات العام 2014

  • وقف التهديدات الحوثية للأراضي السعودية
  • إقامة منطقة عازلة مع مناطق يسيطر عليها الحوثيون
  • توزيع عائدات النفط وفق ميزانية ما قبل الحرب
  • فتح كل المطارات والموانئ الخاضعة لسيطرة الحوثيين

يشهد الملف اليمني حراكاً متسارعاً يتخطى هذه المرة الجهود الدولية والإقليمية المبذولة للعودة إلى تمديد اتفاق الهدنة بعد أكثر من ثلاثة أشهر على انتهائها في 2 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، إذ يعود الحديث عن مفاوضات خلف الأبواب المغلقة بين السعوديين والحوثيين للتوصل إلى تسوية جديدة ستكون صيغتها النهائية رهن المباحثات المستمرة بين الطرفين.

وكشفت وكالة "أسوشييتد برس"، نقلاً عن مسؤولين يمنيين وسعوديين وأمميين، عن إعادة السعودية والحوثيين إحياء المحادثات بينهما، على أمل تعزيز وقف إطلاق النار غير الرسمي المستمرّ منذ أكثر من 9 أشهر، ووضع مسار للتفاوض لإنهاء الحرب في اليمن.

وسبق ذلك وصول المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ، الاثنين، إلى صنعاء للقاء قيادات الحوثيين بعد يوم من مغادرة الوفد العُماني الذي أنهى زيارته الثانية خلال أقل من شهر للعاصمة اليمنية. وكان لافتاً تقديم غروندبرغ، الذي غادر صنعاء، إحاطته الدورية لمجلس الأمن للمرة الأولى من صنعاء وسط تفاؤل جماعة الحوثيين في تحقيق تقدم في ملفات التفاوض الإنسانية، والتي توصف بأنها اشتراطات حوثية من أجل تمديد الهدنة.

 

مباحثات سعودية حوثية

ونقلت وكالة "أسوشييتد برس" عن مسؤول في الأمم المتحدة، تحدث إليها شرط عدم الكشف عن هويته، أن هذه المحادثات فرصة لإنهاء الحرب إذا تفاوض الجانبان بحسن نية وضمَّت المحادثات أطرافاً يمنية أخرى. وبحسب المسؤول الأممي، فإن السعودية طوَّرت خريطة طريق مرحلية للتسوية، أيدتها الولايات المتحدة والأمم المتحدة، كما أشار إلى أن التحالف الذي تقوده الرياض قدَّم بموجبها عدداً من الوعود الرئيسية، بما في ذلك إعادة فتح المطار في صنعاء وتخفيف الحصار المفروض على مدينة الحديدة.

من جهته، لفت دبلوماسي سعودي، تحدث للوكالة، إلى أن بلاده طلبت من الصين وروسيا الضغط على إيران والحوثيين لتجنّب التصعيد، وأكد أن إيران، التي أطلعها الحوثيون والعمانيون بانتظام على المحادثات، أيّدت حتى الآن الهدنة غير المعلنة. ويطالب الحوثيون بأن يقوم التحالف بسداد رواتب جميع موظفي الدولة، بمن فيهم العسكريون، من عائدات النفط والغاز، بالإضافة إلى فتح كلّ المطارات والموانئ الخاضعة لسيطرتهم.

وقال مسؤول حوثي مشارك في المداولات، إن السعوديين وعدوا بسداد جميع الرواتب. إلا أن الدبلوماسي السعودي أوضح أن دفع الرواتب مشروط بقبول الحوثيين بضمانات أمنية، بما في ذلك إقامة منطقة عازلة مع مناطق يسيطر عليها الحوثيون على طول الحدود اليمنية السعودية.

وأشار الدبلوماسي السعودي إلى أنه يجب على الحوثيين أيضاً رفع حصارهم عن تعز، ثالث أكبر مدينة في اليمن، كما شدد على أن السعوديين يريدون أيضاً من الحوثيين الالتزام بالانضمام إلى محادثات رسمية مع الأطراف اليمنية الأخرى. وأكد الدبلوماسي السعودي أن الجانبين يعملان مع المسؤولين العمانيين لتطوير المقترح ليكون مرضياً لجميع الأطراف، بما في ذلك الأطراف اليمنية الأخرى.

لكن المسؤول الحوثي قال إن جماعته لم تقبل بأجزاء من المقترح السعودي، لا سيما الضمانات الأمنية، كما ترفض استئناف تصدير النفط من المناطق التي تسيطر عليها الحكومة قبل دفع الرواتب. واقترح الحوثيون، وفق المسؤول نفسه، توزيع عائدات النفط وفق ميزانية ما قبل الحرب، ما يعني أن المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون تحصل على ما يصل إلى 80 بالمائة من الإيرادات لأنها الأكثر اكتظاظاً بالسكان.

في غضون ذلك، كشف الحوثيون أن الوفد العماني الذي زار صنعاء لخمسة أيام متتالية حمل "أفكاراً إيجابية". ولفت رئيس المجلس الحوثي مهدي المشاط، خلال اجتماعه مع أعضاء المجلس الأعلى وقيادات حكومة صنعاء ، إلى أن تلك الأفكار "تتعلق بالملف الإنساني وفي مقدمته صرف الرواتب لكافة موظفي الدولة من عائدات النفط والغاز، والفتح الكامل لمطار صنعاء وميناء الحديدة، وفتح الطرقات وتبادل الأسرى"، في إشارة إلى مضمون الاتفاق الجديد الذي يجري الإعداد له لتمديد الهدنة.


شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص