آخر تحديث :الخميس 28 اكتوبر 2021 - الساعة:01:56:23
الاتحاد الاقتصاد الجنوبي يُبارك قرارات الرئيس الزبيدي التاريخية
(الامناء نت / خاص)

بارك الاتحاد العام الاقتصادي الوطني الجنوبي، في بيانٍ له، القرارات التاريخية التي أصدرها الرئيس عيدروس الزبيدي، رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، القائد الأعلى للقوات المسلحة الجنوبية، والقاضية بإعلان حالة الطوارئ في عموم الوطن، والتعبئة العامة للدفاع عنه.
وجاء في البيان:
الحمد لله القائل في محكم التنزيل:
{أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا ۚ وَإِنَّ اللَّهَ عَلَىٰ نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ}.
والقائل {وَقُلِ ٱعْمَلُواْ فَسَيَرَى ٱللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ}.
صدق الله العظيم
إنَّ إعلان حالة الطوارئ والتعبئة العامة في الجنوب، والذي أصدره الرئيس القائد عيدروس قاسم الزُبيدي، قرار حكيم فرضته المرحلة الراهنة، والتحديات الجسام والمخاطر الكبيرة المحيطة بشعبنا، وهويته وتضحياته.
نُبارك هذه القرارات التاريخية الشجاعة، ونعلن وقوفنا الكامل وتأييدنا المطلق لها، والجهوزية الكاملة لأداء مهامنا الوطنية تجاه بلدنا واقتصاده وشعبه، في ظل هذه القيادة الرشيدة البطلة، التي أثبتت صلابتها في كل المراحل، وتحطمت على عزمها كل المؤامرات والدسائس.
 تضعنا هذه القرارات في محطة تاريخية فارقة، نكون فيها أو لا نكون، وننتصر فيها لتضحيات شهدائنا الأبرار، وجرحانا الميامين، وللدم الجنوبي الذي ينسكب إلى اللحظة في جبهات الشرف والعزة والكرامة.
إنَّ شعبنا جنوبي العظيم التواق للحرية تُمارس ضده حرب اقتصادية وخدمية شعواء، تهدف لتركيعه وتجويعه وإخضاعه، وجعله يتضور فاقةً بينما نفطه وثروات أرضه الهائلة ينهبها الأعداء، ومنشآته الحيوية ومؤسساته مُعطّلة، وتحت سيطرة الطابور الخامس من أذناب قوى الوحدة الغاشمة المُعمّدة بالدم.
إنَّ ما يعانيه الجنوبيون اليوم من حرب اقتصادية لا يقل ضراوة عن الحرب العسكرية والأمنية التي تسير بخط متوازٍ معها، بل هي أشد فتكاً وأكثر تأثيراً، فلا حياة كريمة بدون الغذاء، ولا أمن ولا سكينة بدون لقمة عيش ميسورة لكل أبناء هذا الشعب.
وإنَّه مما يحزُ في النفس أنَّ هذه الحرب الاقتصادية تُمارس أحياناً كثيرة عبر قيادات جنوبية يفترض أن تكون في طليعة المنتصرين لكرامة الشعب الجنوبي، وهي تمضي في إفشال كل من شأنه انتشال هذا الشعب من وحل المعاناة، وكسر المخططات التجويعة ومجابهة الأعداء على كل المستويات وكل الأصعدة.
في الختام، نجدد الولاء والعهد لهذا الشعب أولاً، ولكل الشهداء، ثم لقيادتنا السياسية ممثلة بفخامة الرئيس القائد، بإنَّنا على درب بناء دولة الجنوب العربي ماضون بلا رجعة، وبعزم لا يلين، عبر بناء مؤسسات هذه الدولة واقتصادها على أسس علمية حديثة، ومواكبة للإقليم والعالم، بما يحفظ لهذا الشعب خصوصياته وهويته الأصيلة.
والله على ما نقول شهيد
الرحمة للشهداء الأبطال
الشفاء العاجل للجرحى
الحرية للمعتقلين والأسرى
النصر لقواتنا بكل الجبهات
صادر عن/
الاتحاد العام الاقتصادي الوطني
17 سبتمبر 2021

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
حصري نيوز