آخر تحديث :السبت 17 ابريل 2021 - الساعة:02:22:40
ما وراء التحشيد تجاه أبين ولحج وخذلان مأرب؟.. الاصلاح ومحاولات اغتيال النصر بالمحافظات المحررة
(الأمناء نت / خاص :)

تواصل مليشيا حزب الاصلاح التحشيد باتجاه محافظات الجنوب في الوقت الذي تشهد محافظة مأرب شمال شرقي البلاد تقدمات ميدانية لمليشيا الحوثي..
* اغتيال النصر..

يستغرب المتابعون للوضع في اليمن من مكابرة حزب الاصلاح الاخواني الذي يرفض تنفيذ اوامر من شأنها التخفيف من الضغط القائم على الجبهات في محافظة مأرب شرقي العاصمة صنعاء حيث تهاجم المليشيا الحوثية قوات الجيش في المحافظة ..

وفي السياق اعتبر المحلل السياسي كمال ياسين الاختراق الذي حققته مليشيا الحوثي في ضواحي مأرب التي تشهد اليوم معارك بالقرب من السد وشعب وجميلة، تتحمل مسؤوليته قيادات حزب الاصلاح الاخواني الذي تحتكر. ادارة المعارك في تلك الجبهات التي شهدت تراجعا ميدانيا ملحوظا يهدد باعادة الوضع الى ما كان عليه قبل انطلاق عاصفة الحزم…وقال ان الاخوان بممارساتهم ينفذون عملية اغتيال النصر..
* خذلان متعمد..  

ولم يستبعد المحلل السياسي محمد قويدر خلال حديثه لـ”يمن الغد” ان يكون الخذلان الاخواني لمأرب والتحشيد باتجاه محافظات “لحج وابين وشبوة” يبرهن التنسيق بين الجماعتين الدينيتين في اشارة من الى الاخوان وجماعة الحوثي..

وقبل أيام دفعت ميليشيا الإصلاح الإخوانية بتعزيزات إضافية إلى محافظة أبين ،جنوب البلاد، وذلك استمرارا لخروقاتها المتصاعدة لما تضمنه إتفاق الرياض الذي رعته المملكة لتعزيز الجبهة الداخلية صوب مواجهة المشروع الإيراني.وياتي ذلك في وقت رفضت قيادة محور تعز والألوية العسكرية التابعة لها توجيهات رئيس هيئة الأركان العامة الفريق ركن صغير عزيز بشأن التحرك في جبهات القتال ضد ميليشيات الحوثي الإرهابية.ونقلت تقارير اعلامية عن مصادر عسكرية أن قيادة أركان الجيش الوطني أبلغت جميع المحاور العسكرية خصوصا محور تعز بشأن التحرك في جميع جبهات القتال والبدء بشن عمليات عسكرية واسعة ضد ميليشيات الحوثي الإرهابية بهدف التخفيف من الضغط الكبير الذي تشهد محافظة مأرب ، إلا أن قيادة محور تعز رمت تلك التوجيهات عرض الحائط دون تحريك أي قوات أو بدء بعمليات عسكرية ضد الميليشيات الحوثية المتمركزة في بعض مناطق محافظة تعز.وبحسب المصادر أن القوات الإخوانية في تعز قدمت تبريرات بينها عدم استلام الجنود للمرتبات وقلة الدعم المالي والعسكري ونقص التموين غيرها من الأسباب الوهمية غير المنطقية لرفض تلك التوجيهات.

* تواطؤ مفضوح..

وتستهدف المليشيا الاخوانية القوات المشتركة في الساحل الغربي وتحاول بسط نفوذها في مناطق تسيطر عليها القوات المشتركة في وقت عملت على تهدئة جبهات القتال مع الحوثي في تعز ..كما ان مليشيا الاخوان ترفض تعزيز الجبهات المشتعلة بمحافظة مأرب في وقت تواصل التحشيد باتجاه المحافظات الجنوبية وهو ما اعتبرته الناشطة جميلة الخيلي يشير الى تواطؤ اخواني مفضوح ان لم يكن هناك علاقة بين الجماعتين حسب تعبيرها لـ”يمن الغد”.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص