انتقالي حضرموت يدين قصف "العسكرية الأولى" منازل مواطنين بالقطن ويدعو لأنتشار النخبة بمناطق الوادي
الامناء/خاص


دانت قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي، بمحافظة حضرموت، جنوب شرقي اليمن، الأحد، استهداف قوات المنطقة العسكرية الأولى لمساكن عدد من المواطنين بمديرية القطن، باستخدام طائرات حربية، وبذريعة مطاردة مطلوبين.

وطالب انتقالي حضرموت، في بيان صادر عنه، الرئيس المؤقت عبدربه منصور هادي وقوات التحالف العربي، "بالعمل الفوري على نشر قوات النخبة الحضرمية في الوادي لأنها الأقدر والأجدر بحماية أمن المحافظة".

وقال البيان: "نذكر جنود وضباط المنطقة العسكرية الأولى، الذين لا يزالون يعيثون عربدة وإزهاقا لأرواح الأبرياء في وادينا، بأن المعركة التي من الواجب عليهم خوضها، ليست في حضرموت، وانما في مأرب، حيث العدو الذي شردهم من أرضهم وبيوتهم، والذي من أجل مواجهته والتصدي لصلفه، استنفرت دول التحالف العربي، بقيادة السعودية، جهودها وطاقاتها لتوحيد صف مكونات الشرعية، وقطعت شوطا كبيرا في تحقيق هذا الهدف، توج بتشكيل حكومة المناصفة".

واستدرك: "ولكن بات من الواضح أن قوات المنطقة الأولى ومن يقف خلفها، لديهم أجنداتهم الخاصة، البعيدة كل البعد عن أهداف الأشقاء في دول التحالف العربي".

ودعا البيان قيادة التحالف العربي، إلى العمل الفوري على إبعاد قوات هذه المنطقة عن وادي حضرموت، بسبب عجزها عن توفير الأمن والحماية للمواطنين من هجمات العناصر الإرهابية، وفشلها في تحقيق أي اختراق لمعالجة الاختلال الأمني المتواصل.

وأضاف انتقالي حضرموت: "بل لقد ثبت أن بعض من عناصر هذه المنطقة متورطون مع هذه الجماعات الإرهابية، والبعض الآخر مشبع بالفكر السلالي الحوثي، وينتظر ساعة الصفر  لأداء الصرخة".

متعلقات
انطلاق حملة تطعيم 1,3طفل ضد الفيروس القاتل المسبب لشلل الاطفال في 12 محافظة اليمنية
القائد العام للمقاومة الجنوبية ينفي علاقة المجلس العام للمقاومة الجنوبية بالدعوة إلى تظاهرة الثلاثاء
تهنئة للشاب الخلوق "أميـر عـادل الزيـدي" بمناسبة عقد القرآن
توضيح هام من اللجنة الخاصة بمتابعة صرف التسوية للمسرحين والمبعدين قسرآ من اعمالهم
لعبة حوثية تحاول بها تغيير حقيقة تبعية خلايا الاغتيالات في العاصمة عدن لها