آخر تحديث :السبت 23 يناير 2021 - الساعة:00:18:19
جهود لإستئناف مشاورات مسقط حول الأزمة اليمنية
(عدن / الأمناء نت / إبراهيم مجاهد :)

يسعى المبعوث الاممي الخاص باليمن إسماعيل ولد الشيخ لاستئناف جولة المفاوضات والمشاورات في مسقط مع ممثلين للرئيس السابق علي عبدالله صالح والحركة الحوثية.. حيث تأمل الأمم المتحدة بمباحثات سلام بين الحكومة اليمنية والحوثيين.تأتي هذه التطورات السياسية متزامنة مع تطورات ميدانية تشهدها جبهات القتال في كل من محافظة تعز وسط اليمن ومحافظة الجوف شمالي اليمن.. حيث تشهد جبهة المخا غربي تعز معارك عنيفة لتحرير ميناء المخا من سيطرة صالح والحوثي، في حين بدأت القبائل المؤيدة للشرعية والرافضة لتواجد وسيطرة الحوثيين وصالح على محافظة الجوف، بترتيب صفوفها وخوض معارك ضد الميليشيا لتحريرالجوف من سيطرة الميليشيا مسنودة بغطاءجوي ومدفعي من قبل قوات التحالف العربي التي تقوده المملكة العربية السعودية.ميدانياً أكد العميد الركن عبدالله الصبيحي، قائد اللواء الأول حزم، أن مدينة وميناء المخا التاريخي باتا في حكم المناطق المحررة.. إلا الأخبار الواردة من هناك تؤكد أن المنطقة لازالت تشهد مواجهات يومية وقصف جوي ومدفعي من قبل البوارج الحربية التابعة لقوات التحالف المتواجدة قبالة سواحل المخا.وفي تصريح خاص لـ "الشبيبة" حول الوضع في المخا غربي تعز، ومدى سيطرة قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية عليها، قالالعميد الصبيحي: مساحة المخا ليست كبيرة، هي عبرة عن 5 كيلو متر مربع، وتستطيع القول أنها باتت تحت السيطرة بالكامل.. بما فيها ميناء المخا التاريخي، وكذب العميد الصبيحي المعلومات التي تحدثت عن انسحاب للجيش الوطني والمقاومة من منطقة المخا.وعن ما إذا كان الجيش الوطني سيدخل إلى محافظة تعز من اتجاه المخا قال الصبيحي: لنا خطتنا الخاصة والتدابير جارية على قدم وساق وان شاء الله ستسمعون بالنصر عماقريب، متوقعاً أن تتزامن الانتصارات مع احتفالات الشعب اليمني بالذكرى الـ "52" لثورة الرابع عشر من أكتوبر التي قامت ضد الاستعمار البريطاني الذي كان يحتل جنوب اليمن والذي كان دولة مستقلة حتى قبيل تحقيق الوحدة اليمنية في العام 90م.من جهة اخرى كشفت مصادر مقربة من الحكومة اليمنية المتواجدة حاليا في الرياض أن نائبي رئيس حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يترئسة الرئيس السابق علي عبد الله صالح، وجها خلال اليومين الفائتين رسالة إلىأمين عام الأمم المتحدة بان كي مون مفادها أن صالح لم يعد يمثل الحزب وإنما يمثل نفسه.وأوضحت المصادر أن النائب الأول لرئيس المؤتمر د. احمد عبيد بن دغر و النائب الثاني لرئيس المؤتمرد. عبد الكريم الإرياني وجها رسالتهما المشار إليها، إلى أمين عام الأمم المتحدة بعد المقابلة التلفزيونية التي أجرتها قناة الميادين التابعة لحزب الله في لبنان مع علي عبد الله صالح، التي وجه خلالها كلاماً جارحاً لقيادات المؤتمر المتواجدة في الرياض وتؤيد شرعية الرئيس هادي.وأوضحت المصادر أن بن دغر و الإرياني النائبين لصالح في الحزب أبلغا بان كي مون في رسالتهما أن صالح بات شخصاً متمرداَ على الحزب ويستخدم منصبه كرئيس للمؤتمر لدعم تمرده على شرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي والحكومة اليمنية المعترف بها إقليميا ودولياَ ومحلياَ. كما أكدا في الرسالة الموجهة لامين عام الأمم المتحدة أن حزب المؤتمر الشعبي العام قرر سحب الغطاء السياسي عن صالح واعتباره متمرداَ لايمثل الحزب.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
تطبيقنا على الموبايل