آخر تحديث :الاربعاء 03 مارس 2021 - الساعة:14:40:52
البيان رقم ( 12) للمعينين اكاديمياً في جامعة عدن..تحت شعار "كفى كذباً"
(الامناءنت/خاص)

في يومنا هذا الثلاثاء الموافق 2021/1/5م عقدت اللجنة التنسيفية للمعينين أكاديمياً ومجلس التنسيق للمتعاقدين الإداريين وممثلي الكليات بجامعة عدن اجتماعاً استثنائياً لتدارس اوضاعهم التي ازدادت سوءً جراء استمرار التجاهل والتهميش لقضيتهم التي جعلتها الجامعة في ذيل أولوياتها وهامش اهتماماتها وخلف الوعود التي قطعتها مراراً وتكراراً بحل هذه القضية التي أصبحت صورة جلية للظلم الذي تمارسه جامعة عدن على مرأى ومسمع السلطات التنفيذية والقضائية ومنظمات حقوق الانسان على هاتين الفئتين ونحن ندخل القرن الواحد والعشرين الذي يتطلع فيه العالم الى تحقيق العدالة والمساواة وحماية حقوق الحيوان قبل الإنسان ولازالت الجامعة تتعامل مع هاتين الفئتين بعقلية عصر العبيد الذي قضت عليه شريعة الاسلام وشُرِعت الأحكام للحفاظ على حقوق الإنسان ومنها حقه في العمل ومنحه حقوقه كاملة وفقاً لمبدأ *( أعـــطِ الأجيــر حقـه قبل أن يجف عرقـــــه)* هذا المبدأ السماوي الذي ترجمته مختلف القوانين العربية والغربية، لأنه من المبادئ المشتركة بين البشر ، هذا المبدأ الذي اختفى من لوائح وأنظمة جامعة عدن نحو هاتين الفئتين في حين تسعى بقضها وقضيضها للمطالبة بحقوق بقية منتسبيها في صورة تجسد انعدام المساواة وغياب العدالة. وفي الاجتماع الاستثنائي الذي حضره 38 مشارك ومشاركة من ممثلي الكليات واللجنة التنسيقية من مختلف كليات جامعة عدن وبعد أن تيقنا أن جميع الأبواب مغلقة أمام قضيتنا وأولها أبواب الجامعة التي ظلت لسنوات وهي تتعامل مع هاتين الفئتين بوعود كاذبة وتسويق الوهم وكأنهم ليسو بشراً لهم احتياجاتهم المختلفة . وبعد نقاشات مستفيضة تم الاتفاق على خطوات التصعيد كخيار أخير تم اللجوء إليه بعد نكث الوعود المتكررة التي قطعتها جامعة عدن ورئاسة مجلس الوزراء بمنحهم حقهم الشرعي والقانوني المتمثل بالتعزيز المالي ، واتفق الحاضرون على الخطوات التصعيدية التالية: 1) تعليق الشارات الحمراء لمدة عشرة أيام ابتداءً من الأحد الموافق 2021/1/10م. 2) بدء الاضراب الشامل من يوم الاربعاء الموافق 2021/1/20م. 3) افامة وقفات احتجاجية في ديوان جامعة عدن وأمام وزارتي الخدمة والمالية. 4) رفع دعوى قضائية أمام المحكمة الإدارية ضد الجامعة وحكومة المناصفة. ونحن اليوم نعلن خطوات التصعيد المشروع لنيل حقوقنا المشروعة، فإننا نناشد إخواننا وزملائنا العمداء ونواب العمداء وأعضاء الهيئة التدريسية والتدريسية المساعدة ونقابتهم الوقوف إلى جانبنا ومناصرتنا في قضيتنا العادلة وأن تكون لهم يدٌ بيضاء في رفع ظلمٍ طال أمده اكتوى به إخوة لهم، إذ الجميع في سفينة واحدة تتطلب أن يأخذ الجميع بأيدي بعض لتنجو سفينتهم من الغرق في بحار الظلم والتهميش. ولن نتوقف حتى تستجيب الجامعة ورئاسة مجلس الوزراء لحل قضيتنا حلاً جذرياً لجميع المعينين أكاديمياً وإدارياً ينهي الظلم الذي طالنا لسنوات بعيداً عن الوعود الكاذبة والأساليب الملتوية في زحلقة القضايا وترحيلها دون حلول، فقد طفح الكيل وضاقت النفوس وبلغت القلوب الحناجر. *السبت الموافق* *9/يناير/2021م* *صادر عن اللجنة التنسيقية وممثلي الكليات للمعينين أكاديمياً والمجلس التنسيقي للمتعاقدين الإداريين في جامعة عدن*

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص