آخر تحديث :السبت 17 ابريل 2021 - الساعة:02:44:33
توحدنا مع جن سليمان
الخضر الميسري

السبت 24 ابريل 2021 - الساعة:22:45:58

سيظل التاريخ المشؤوم 22/ مايو/ 1990م نذير شؤم على الجنوبيين فمنذ ذلك اليوم الأسود تبدل حال عامة الشعب الجنوبي من سيء الى أسوأ!

الاغتيالات والاقصاء والتهميش وتدمير الكادر العسكري والمدني الجنوبي كانت اقوى الأسلحة الفتاكة التي انتهجها نظام علي عبدالله صالح كنهج مؤسسي مبرمج أدى الى قناعة كل أبناء الجنوب بأن الوحدة كانت مع جن سليمان وبقايا أحباش فرس صنعاء!

*لا شك ان تجربة*

الوحدة بين الشمال والجنوب ولمدة 31 عاما اثبتت فشلها الذريع، وما نتائج الحروب الثلاثة 1994م 2015م و2019م إلا مقياس للهوة الكبيرة بين ثقافة وإنتماء الشعبيين!

*ولاشك*

بعد هذه الفترة الكئيبة نتجت خيارات وقناعات لدى الدول المجاورة وبعض الدول الكبرى بأعادة الوضع السياسي والجغرافي الى ما كان عليه قبل 22/ مايو/ 1990م، لضمان امن واستقرار المنطقة وسلامة الممر الملاحي والتجاري في باب المندب وعدم سقوط هذه المنطقة الهامة لتكون بؤرة وملاذ للمنظمات الأرهابية العالمية!

*لقد اثبتت*

زيارة وفد المجلس الإنتقالي الجنوبي برئاسة الأخ الرئيس/ عيدروس قاسم الزبيدي رئيس المجلس الإنتقالي الجنوبي، والاخ اللواء/ احمد سعيد بن بريك رئيس الجمعية الوطنية رئيس الأدارة الذاتية لحكم الجنوب سابقا، وبقية اعضاء الوفد الى روسيا الاتحادية .. اثبتت وجود تناغم سياسي وعلى مستوى عالي لأقامة الدولتيين في الشمال والجنوب كحل واقعي وحتمي!*

*إن فترة*

حكومة المناصفة بين الشمال والجنوب مرحلة مؤقتة وغير ملزمة ونحذر من استغلالها لتقويض نضال وسعي المجلس الإنتقالي الجنوبي ككيان سياسي حامل للقضية الجنوبية حتى بلوغ الهدف الأستراتيجي وهو إستعادة الدولة والأستقلال الكامل والناجز والله الموفق..

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص