آخر تحديث :الخميس 24 سبتمبر 2020 - الساعة:16:24:22
لا مساء لنا
أماني سعد

الخميس 05 سبتمبر 2020 - الساعة:22:58:16

لا مساء لنا بين فقاعات الضوء
المحشوة بأكاذيب الإنتظار

لا مساء لنا في ظلال الأفكار التي تُكثِر
الثرثرة عن الأحلام الزاهية

تذمر المساء عادة العاشقين غير المأهولين
بالإيمان بأنفسهم
وحيويةُ النهار عادةُ المنسيين على الدواليب
وعلى المكاتب و الرفوف ..


كنا نعلم ان أساطير العشق
حيلٌ لنُطيل عمر الكذبة ..

وحقيقة الورد زيفٌ أحمر ..
يحدد تقاطع طرقاتنا

في زمنٍ أروحنا لا تشتهينا ..
وبأقدارٍ تعرجاتها حادة الزوايا

كلها  إنجازات عظيمة تُكملُ
مشروعاً عظيماً 

وجزءها تدابير ذكريات تُنقص
سنين العمر ..

تجعل منا صناديقا مكتفية بالضجة 
التي تتجول بأصواتها داخلنا

رغم ذلك الضجيج والحرب بالداخل 
إلا أننا نتفق أنا وُجِدنا لفكرة
ربانية عظيمة تسعى لإثبات حقيقة ما
 ..
ونلتقي بعدها كُسالى المشاعر والوجودية
لا نعرف عجينتنا أو لأي صلصلة ننجذب

مازلنا نعرف الذكرى التي تستنفذ
ماتبقى لنا من أنفاس
مازلنا نوقن أننا نقترب للزيف أكثر
لنؤمن أننا أكبر زيف حقيقي ..

وتلك المسافات المقطوعة من العمر
 هي خطوط الطول والعرض لكروية
الزيف المعجونون منه منذ آدم العظيم

وبقية السلالة توارثت الأكذوبة
لتكون الأرض بما هي عليه الآن خليطاً متجانساً
 من جمال وخيال ..

لتكون الأرض حلماً وحيداً للموتى
الخالدين فقط..

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص