آخر تحديث :الاربعاء 12 اغسطس 2020 - الساعة:18:18:31
بين ضيقة وعزان رجال لهم منا الشكر والعرفان
عبدالله الصاصي

الاربعاء 14 اغسطس 2020 - الساعة:20:00:25

للشجاعة والإقدام رجال لا ترى منهم إلا ما يثلج الصدر ويرفع الهامة، في حالة الصمت الجبان يعصب على الجرح ويحمل البارود منتصب القامة يمشي يبحث عن العز المفقود لجنوب انتهكه الأوغاد من الذين تركوا مضاجعهم تحت وطأة رجال الحوثي .ألف تحية لكم أيها الجنوبيون وأنتم تتربعون على قمم الجبال وتقطون المسافات على الرمال وفي بطون الوديان لتوصيل رسالتكم إلى حاضرة الشعوب أن الجنوب العربي دولة ذات سيادة مهما تطاول الغزاة من أرض اليمن.

وإن هذه الرقعة الجغرافية من أرض الجنوب من المحفد إلى شبوة، وأنتم ترابطون بين ثنايا هذه الأرض الطيبة، لم ولن تكون مرتعا للأوباش المتشدقين بالدين والوحدة المغدورة بها منهم..

 اليوم أبناء الجنوب قاطبة يباركون انتصاراتكم أيها الأبطال في شبوة والمحفد وأنتم تسطرون أروع البطولات وتلقنون الغزاة وناهبي الثروات الدروس في حسن السيرة والسلوك وتقطعون دابر جيوشهم في شقرة والعرقوب بضرباتكم الموجعة التي يتلقونها من بواريدكم المحمولة على سواعدكم السمراء.

? تدعوهم يمرون، اضربوهم حيث ثقفتموهم، ولا تأخذكم الرأفة بهم، وقد خانوا أرضهم وشعبهم في نهم وصرواح؛ لأنهم عمرهم ما قاتلوا لأجل أرض وهوية وعز وكرامة، بل لمصالح فردية للمتنفذين في أرضهم الداعسين على رقابهم على مر التاريخ، الأرض والعرض محذوف من قواميسهم، ومستبدل بالفيد من خيرات الآخرين، يقتاتون على حساب الأبرياء التي تظل حياتهم مزانة بالبر والطيبة والإحسان لحسن أخلاقهم الحميدة المتأصلة جذورها في الجنوبيين أمثالكم.

 يا أبناء شبوة والمحفد الميامين الصامدين في وجه الطغيان الهمجي الشمالي، نشد على أياديكم أيها الصناديد الأفذاذ وأنتم تصلون أرتالهم نار الجحيم من فوهات بنادقكم، أنتم المشهود لكم بإصابة عدوكم في مقتل حين يشتد النزال في ميادين القتال، صمودكم هو النصر، وأنتم تخففون العبء على إخوانكم في جبهات الطرية والشيخ سالم وهم يضربون ميمنة العدو وميسرته في العرقوب وقرن الكلاسي من الزنادقة مدفوعي الأجر، النصر قادم يا رجال السلب، وما هو إلا صبر ساعة بإذن الواحد الأحد.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص